من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
8099
14-03-2011 12:52 PM

استطلاع (للاخبارية): 82% يفضلون تطوير المجال الصحي على الامن




بغداد(الاخبارية)..أظهر استطلاع اجرته (الوكالة الاخبارية للانباء) ان اغلب الذين شاركوا في تحديد واجبات الحكومة فضلوا تطوير المجال الصحي على الامني.
وياتي هذا الاستطلاع في وقت تشهد معظم المدن العراقية تحسن نسبياً في الامن مقارنة بالاعوام السابقة التي شهدت سقوط الالاف نتيجة التفجيرات والعمليات المسلحة. وطرحت (الاخبارية) سؤالا في موقعها على شبكة الانترنيت ماهي واجبات الحكومة الجديدة؟ واشار الاستطلاع الذي شارك فيه اكثر من 1400 شخص ان 82 % من المستطلعين يفضلون تطوير المجال الصحي ، فيما صوت 6% على تطوير المجال الامني. وجاء في الاستطلاع ان 4% من المشاركين في الاستطلاع قد صوتوا على تطوير التعليم ، و3% فضل حل مشكلة البطالة ، في وقت تشهدت عدد من المحافظات تظاهرات تطالب بتعيين خرجي الجامعات. واكد الاستطلاع ان 3% صوت على توفير الطاقة الكهربائية، و2% على توفير السكن . يذكر ان المواطن اصبح لايعير اهتماماً لنقص الطاقة الكهربائية في فصل الشتاء، وتتصاعد مطالبه في الصيف لان دراجات الحرارة تصل في العراق الى 60 درجة مئوية. وكانت اعلى نتائج تصويت المستطلعين لتطوير الواقع الصحي، حيث صوت 82% ، مقابل 6% لبسط الامن في البلاد . وقال باحث اجتماعي احمد ابراهيم (للوكالة الاخبارية للانباء): ان الاستطلاعات تظهر ان المطالب شخصية عندما يكون منفردا وعند الاجتماع يجنح ان تكون مطالبه جماعية . واوضح : ان اغلب المواطنين يفضلون المطالب الجماعية او الجماهيرية اثناء التظاهرات والتجماعات، ولكن في حال تم استطلاعه منفردا سيفضل المطالب الشخصية . ويذكر ان العراق بات من اكثر الدول انتشارا للامراض السرطانية جراء الحروب والتفجيرات خلال الاعوام السابقة . وأكدت تقارير طبية كثيرة،عراقية وأجنبية، تزايد الأمراض الخبيثة، يوماً بعد يوم،وربطت صلتها بإستخدام الذخائر المصنعة من النفايات النووية. ومما زاد المخاوف ان أغلب العتاد (اليورانيوم المنضب) قد إستخدم في حرب عام 1991 والتي سقطت على جنوب العراق، وخاصة البصرة والمناطق المحيطة بها والقريبة من الحدود الكويتية، بينما في حرب عام 2003 قصفت القوات الأميركية والبريطانية كافة أرجاء العراق. وأشارت إحصائيات المستشفيات العراقية الى ان عدد الاطفال العراقيين المصابين بالسرطان إرتفع من 32 ألف إصابة في عام 1990، ليصل الى 130 ألف إصابة فى عام 1997. وأضيفت لها خلال العقد الماضي عشرات الآلاف من الإصابات السرطانية، وبلغت الأصابات لغاية عام 2001 أكثر من 74 ألف و 400 إصابة. ./انتهى/(ر.م)



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: