عاجل

من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
8030
13-03-2011 03:45 PM

دوائر المهجرين تهجر المراجعين بأجراءات روتينية متعبة




بغداد(الاخبارية)/تقرير/..يواجه اغلب مراجعو دوائر الهجرة والمهجرين عدد من الاجراءات (البيروقراطية) والروتينية التي تعيق استلامهم للمبالغ الممنوحة من قبل الحكومة لتخفيف عبء عمليات التهجير الذي طالتهم .
فقد توجهت (الوكالة الاخبارية للانباء) لمراجعة بعض هذه الدوائر كمواطن مهجر لتستمع الى المراجعين دون الاقتراب من اي مسؤول. وفي اول قصة، قال احد المراجعين انه يراجع هذه الدائرة منذ اسبوعين، حيث طلب منه المصرف في كتاباً رسمياً بتصحيح اسمه الذي جاء خطأ في قائمة الممنوحين وبعد المرجعات،قال له الموظف من شبك ضيق ان هذه الكتاب الرسمي لايحمل رقماً وكتب عليه في حقال العدد (بلا).وكما هو معروف ان هناك بعض الدوائر تزود المواطنين بمثل هذه الكتب. وعند استفسار المواطن هل كان المصرف متعمداً بكتابة (بلا)، اجاب الموظف:ان قراراً صدر قبل يومين برفض اي كتاب يحمل كلمة(بلا)،فقام المراجع بتمزيق اوراق المصرف،وقال له لماذا لاتقولوها بصراح لانعطيكم اية منحة. اما القصة الثانية،فدارت احداثها حول حياة المهجر ومصداقيته، حيث قال احد المهجرين الذي ظهر اسمه في قوائم المنحة في المصرف:عند معرفتي بانني ساستلم منحة الحكومة قررت ان اشتري (مولد للطاقة الكهربائية)للمنزل، وفعلا توجهت الى المصرف ووجهي فرحا ،وعند وصولي الى شباك احدى الموظفات للاستفسار عن الاسم والمنحة، قالت ان اسمك موجود في قوائم المنح،ولكن يجب ان تاخذ كتاباًمن المصرف وتعود الى دائرة الهجرة والمهجرين ليتم تزويدنا بكتاب صحة صدور، لنعرف هل انت مهجر فعلا وهل انت (متوفي ام حي).!! وتساءل المراجع ما هذه الاجرءات؟ اقف امامها وتريد ان تعرف هل انا حي، واذا كنت غير مهجر كيف وصل اسمي ضمن اسماء منح المهجرين.علما بأني احمل هوية المهجرين واسمي موجود على الموقع. ويذكران في حال تم استلام معاملتك واكملت جميع المراجعات يتم تبليغك بمراجعة المصرف بعد شهر، لانه كما قالها ساخرا احد المراجعين: ان المصرف في دولة ثانية وتعرف البريد الدولي يتعرض الى اعمال ارهابية في بعض الاحيان. وبحسب مشاهدات (الاخبارية) ان دائرة الهجرة عبارة عن منزل يقف المراجعين في حديقته على شكل طوابير تنتهي جزء منها الى غرفة (الاستقبال)مكتب تصحيح الاسماء،والى (غرفة الضيوف) مكتب صحة الصدور، وهناك طابور يكون خلف المنزل ينتهي (بغرفة النوم)التي تحولت الى مكتب المهجرين في الخارج، اما المطبخ فيشغله موظفي الاستعلامات الذين يمتعضون من كثرة مراجعة المواطنين. وسأل احد موظفي الاستعلامات اثناء جولتنا احد المراجعين : لماذا تاتي كل يوم؟ فرد عليه المراجع : انا لم ات للنزهة وإذا رغبت بالجواب فسل مسؤوليك لم يأت هذا المراجع كل يوم. وفي اخر تصريح لوزارة المهجرين نقلا عن مسؤول:ان الوزارة وزعت منحة الـ(مليون دينار) وأخرى بلغت (500) ألف دينار، ثم دمجت بمنحة واحدة بلغت مليون ونصف. ودعا المسؤول ممن استلم الدفعة الاولى من المبلغ (مليون دينار) التوجه الى المصارف لاستلام الدفعة الثانية من المنحة والبالغة (500) الف دينار، موضحاً ان المسجلين الجدد سيستلمون مبلغ مليون ونصف. وبين المسؤول ان المنحة القديمة البالغة (250) تم ترحيلها الى هذه الدفعة، مشيرا إلى أن توزيع المبالغ المالية يتم عبر المصارف وفقا لأرقام البطاقة التموينية للنازحين ورقم الهوية بالنسبة للعائد. وكما هو معلن ان التوجه العام للحكومة والوزراء الجدد العمل ميدانيا، وهذا يلزم وزير الهجرة والمهجرين الجديد زيارة مواقع دوائر الوزارة والاطلاع موقعياً على معاناة المواطنين وطرق تذليلها بشأن الحصول الى استحقاقاتهم، خاصة وانهم قد خسروا اضعاف ما تم او لم يتم صرفه لهم. ويشار الى ان هذا الامر يتطلب الوقوف على حصر المستحقين استدلالاً بهوياتهم والمبلغ المصروفة لهم ومن ثم صرف ما تبقى من استحقاقاتم بعد تذليل كل ما يعرقل ذلك ومن المصارف القريبة من سكنهم ../انتهى/(ر.م)



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: