عاجل

من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
6843
22-02-2011 12:45 PM

تداعيات تظاهرة 25 .. وزراء ونواب يسافرون بحجة العمل واخرون يع




بغداد(الاخبارية)..كشف مصدر سياسي عن سفر عديد من النواب الى خارج البلاد، فيما توجه الاخرون الى محافظاتهم للاطلاع على معاناة مواطنيهم ومعرفة احوالهم قبل خروج تظاهرة سوء الخدمات التي ستنطلق يوم 25 شباط.
وقال المصدر في تصريح (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الثلاثاء: ان"العديد من النواب الذين يمثلون كتلاً سياسية مختلفة سافروا امس بعد انتهاء جلسة البرلمان ،فيما يستعد عدد من الوزراء للمغادرة بعد اجتماع مجلس الوزراء اليوم ،لوجود اعمال لديهم في خارج العراق." فقد شهد مطار بغداد الدولي خلال اليومين الماضيين مغادرة العديد من المسؤولين برفقة عوائلهم الى بعض دول الجوار. وقد كشف المصدر:ان"بعض النواب عادوا الى محافظاتهم لإجراء مباحثات مع الاهالي تسبق تظاهرة 25 شباط لحل ازمة سوء الخدمات والتقليل من الغضب الشعبي الذي بدء يتصاعد بعد سقوط قتلى وجرحى خلال خلال احتجاجات هذه الايام." وكان ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي قد دعا البرلمانين الى الذهاب الى محافظاتهم، للاطلاع على الوضع المعيشي والخدمي لهم، وكذلك معرفة متطلباتهم بشأن التعيينات وشرح التخصيص المالي للمحافظات. وتستعد منظمات المجتمع المدني والحركات الشعبية للتظاهر يوم 25 شباط احتجاجاً على سوء الخدمات والفساد المستشري في مفاصل الدول العراقية . وقد حاولت الحكومة العراقية ارضاء المتظاهرين من خلال اصدار اجراءات تقضي بفتح التعينات وتخفيض رواتب المسؤولين ، لكن هناك اصرار شعبي على التظاهر. وتعرض عدد من المعتصمين خلال الايام الماضية الى الاعتداء ما اثر غضب المحتجين وتوعدوا بيوم ثائر في 25 شباط . ويشار الى ان هذه التظاهرة ستكون منعطفا لاصلاح خدمي وادارة وستلغي الفوارق الطبقية السياسية . وايد عدد من اعضاء مجلس النواب هذه التظاهرة واكد البعض منهم مشاركته فيها . وحسب مطالبات المحتجين ، اقالة محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق ورئيس مجلسها كامل الزيدي وامينها صابر العيساوي. وكانت التظاهرة محصورة في بغداد لكن دائرتها اتسعت لتشمل مناطق مختلفة من العراق امتدت من جنوب البلاد إلى الشمال. وتاتي هذه التظاهرة العراقية نتيجة امتداداً للتظاهرات العربية التي بدأت من تونس واسقطت نظام زين العابدين بن علي وتلتها مصر وعزلت حسني مبارك . وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) و(تويتر) دعوات للخروج وقد اطلقوا على هذه التظاهرة (الثورة العراقية الكبرى)،بمشاركة جميع المذاهب والطوائف والقوميات. واعلنت على (الفيس بوك) انها جهات تمثل التوجه العلماني والتركماني والمسيحي والصابئي والاسلامي والكردي المشاركة عبر محافظاتها في التجمع الكبير الذي اطلق عليه البعض (ثورة خبز). وشهد امس الاول سقوط اول قتيل محتج في ساحة التحرير ، حيث اقتحم مخيمات الاعتصام 60 شخصا مجهولاً يرتدون ملابس مدنية يحملون معهم ساكين وهراوات وقاموا بضرب المحتجين وقال احد المعتصمين : انني كنت نائما في خيمتي ليلا واذا باحد الاشخاص طعنني بحربة وقال لي ان لم تخرج من ساحة التحرير فسنقتلك. واضاف: فخرجت ورأيت الكثير من اخوتي المعتصمين وهم على الارض والدماء تسيل منهم ورأيت الكثير من الاشخاص يركضون وراء اشخاص وهم يحملون السسكاكين ويضربونهم بالهراوات. وحذر مراقبون من تصاعد هذه التظاهرة في حال سقط عدد من القتلى لان الشعب العراقي عشائري ما قد يؤدي الى انهيار مجمل العملية السياسية في حال سالت الدماء بكثرة في بغداد. /انتهى/(7.ر.م).



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: