من نحن   |   اتصل بنا   |  
ثقافة ومنوعات
حجم الخط :
عدد القراءات:
5115
23-01-2011 01:18 PM

فنانون وكتاب : العراقي مطلوب عالميا ولا (يطرب) داخليا!!




بغداد(الاخبارية)..تقرير/شدن الطائي/..مطرب الحي لايطرب، مثل استعان به بعض الفنانين للتعبير عن واقع الفن العراقي الذي بات مطلوب عالميا من خلال المعارض والمهرجانات، و(مهجور) داخليا.
وانتقد عدد من الفنانين في حديثهم (للوكالة الاخبارية للانباء) تجاهل الفن والفنانين داخل العراق بحجة انه (ترف) بينما تجد الدول العربية تعطي اهتماماً كبيراً للفن العراقي لادراكهم بجذوره التاريخية. وقال الكاتب والمخرج المسرحي عبد علي كعيد ان "الفن العراقي له جذور اصيلة تمتدد لاكثر من ستة الالف سنة، لذلك يسعى العرب لمشاركة العراق في مهرجاناتهم او معارضهم للحصول على اهتمام النقاد والمتلقين على حضارتنا الفنية." واضاف:اما في العراق فان الفن بات مهجورا، متسائلا منذ عام 2003 هل استطاعت الحكومات ان تبني مسرحا او معرضا للفن التشكيلي او قاعة للندوات الثقافية ؟، متهما السياسيين بالعمل لا على تفشي الامية والجهل. (على حد قوله). فيما اكد الفنان التشكيلي حسن نصار:ان" جميع السياسين يعتقدون ان الاهتمام بالثقافة ورعاية النشاطات الثقافية هو شيء من (الترف) لذا تضع في اولوياتها الاستقرار الامني والاقتصادي اللذان يمثلان العمود الفقري." واشار الى" قدرة الفن وخصوصاً التشكيلي ان يلعب دوراً تربوياً في المجتمع لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والامني من خلال انعكاسه على المجتمع." واضاف: ان"اية دولة تهتم بالفن التشكيلي تعد من الدول المتقدمة، حيث تجد في المشاركات الخارجية اهتماماً كبيراً من خلال عرض نشاطات وفنون الدول التي يرغب العالم الاطلاع عليها وعلى حضارتها وتقدم ثقافتها." ودعا نصار الفنانين التشكيليين الى" بناء علاقات جيدة مع المجتمع لتثقيفه والتاثير فيه." ومن جهته اعرب الممثل كاظم القريشي عن اسفه لامتلاك العراق الكثير من الفنانين الموهوبين تقف لهم دول الخارج اجلالا، وفي العراق لاتقدر قيمتهم حتى ولو بابسط الاشياء . وقال القريشي : ان"المثل (مطرب الحي لايطرب)، حطمنا وحطم امالنا واحلامنا. حيث تجد الفنان بصورة عامة في دول العالم يمثل صفوة المجتمع وله قيمة كبيرة ويمثل رمز حضاري للبلد وهو الذي يرعى المجتمع ويقوده./انتهى/(6.ر.م)



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: