من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
10392
11-05-2012 01:47 PM

أبو الفتوح لموسى: أنت من رموز نظام مبارك وموسى: كنت تدافع عن الإخوان وليس عن مصر




(الاخبارية)..أتهم عمرو موسى مرشح الرئاسة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح وجماعة الإخوان المسلمين بأنه كان يدافع عن مواقف الإخوان وليس مصر وأنها كانت معارضة ودفاع عن الإخوان وليس عن مصر أما هو فقد عارض النظام من داخله مستشهدا بإعلانه اختلافه مع سياسة الدولة وهو ما كان سببا في استبعاده.
من جهته تعجب أبو الفتوح –في المناظرة الرئاسية التي تبثها شاشتا أون تي في ودريم ويقدمها الإعلاميان يسري فودة ومنى الشاذلي- أن يترشح موسى رغم أنه جزء من النظام الذي صنع المشكلة وبسببه قامت الثورة متسائلا :هل ينتج النظام الذي صنع المشكلة عناصر قادرة على حل هذه المشكلة؟ وفيما يتعلق بأحداث العباسية قال أبو الفتوح إنه لو كان رئيسا لمصر لما وقعت أحداث العباسية لأن كان بها سوء أداء من مختلف الأطراف وأن الدولة كان يجب عليها أن تقوم بدورها ومسئوليتها حتى لو كان المحتجون بلطجية يتعاركون مع بعضها البعض، وفي الوقت نفسه ما كان يجب الاعتداء على مرافق الدولة طالما كان الاحتجاج سلميًا. وردا على سؤال موسى عن تراجعه في تأييد مظاهرات العباسية واستغلاله لمظاهرات العباسية انتخابيًا قال أبو الفتوح إن هذه المعلومات غير صحيحة وأنه شارك في مظاهرة تضامن مع المعتدى عليهم فيأحداث العباسية من أي طرف وأن هذا تصرف له علاقة بالإنسانية والضمير الوطني احتجاجا على موقف الدولة في حماية المتظاهرين. وردا على سؤال موسى عن تراجعه في تأييد مظاهرات العباسية واستغلاله لمظاهرات العباسية انتخابيًا قال أبو الفتوح إن هذه المعلومات غير صحيحة وأنه شارك في مظاهرة تضامن مع المعتدى عليهم في أحداث العباسية من أي طرف وأن هذا تصرف له علاقة بالإنسانية والضمير الوطني احتجاجا على موقف الدولة في حماية المتظاهرين. من جهته قال عمرو موسى إن النظام سقط برجاله ولم يكن من بينهم لأنه رحل عن الحكومة من 10 سنوات، منتقدا ما وصفه بالمبالغة وتحميل المسئولية لكل من كان ينتمي للنظام السابق مهاجما إياه بأنه كان يدافع عن مواقف الإخوان وليس مصر وأنها كانت معارضة ودفاع عن الإخوان وليس عن مصر أما هو فقد عارض النظام من داخله مستشهدا بإعلانه اختلافه مع سياسة الدولة وهو ما كان سببا في استبعاده، وأن هناك موقفا بين موقفه وموقف أبو الفتوح وجماعة الإخوان. وأضاف موسى أن موقف أبو الفتوح المعارض للنظام كان من خلال الجامعة العربية ولم يكن لديها سجل بمعارضة النظام وأنه كان جزءا من المعارضة من خلال جماعة الإخوان المسلمين وليس من خلال مؤتمرات الإغاثة والمؤتمرات الإنسانية، وأنه هو من كان يعارض من خلال النظام عندما قال "القهر الذين تقومون به تسبب في غضب الناس". وردا على سؤال من موسى لأبو الفتوح ما إذا كان مصرا على موقفه فيما يتعلق بسماحه للانتقال من وإلى أي دين آخر قال إن تعبيره غير دقيق مؤكدا أنه قال إن الله أعطى للبشر الحق في اعتناق الدين والاختيار وأنه ذكر وقتها عقوبة الارتداد عن الدين وأن الفقهاء قالوا إن المرتد الذي يحارب الدين يستتاب لأيام بل بعضهم قال إنه يستتاب لآخر عمره./انتهى/



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: