من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
9198
18-10-2010 03:02 PM

هيئة الاعلام تطالب(زين)بتحديد رقم خاص للمشتركين الراغبين باي




بغداد(الاخبارية)..طالبت هيئة الاعلام والاتصالات شركة (زين) للاتصالات المتنقلة في العراق على ضرورة تحديد رقم اختياري للمشتركين لمن يرغب بأيقاف تدفق الرسائل الدعائية التي ترد من الشركة. وقال مصدر مسؤول في الهيئة بتصريح خص به (الوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الاثنين:"ان اجتماعاً عقد مؤخراً بين مسؤولي الهيئة وممثلي الشركة وتمت مناقشة عددا من الملفات والقضايا، كان أبرزها ملف خدمة (صوت المستهلك) بغية التوصل الى آليات عمل تسهل معالجة شكاوى المواطنين بشكل اسرع بخصوص رداءة الخدمة، وضعف الشبكة، وكثرة الانقطاعات، وموضوعة استقطاعات الرصيد، وكثرة الرسائل الدعائية، بالاضافة الى تكرار ارقام بعض الشكاوى وغيرها، من أجل تحسين مستوى الخدمة المقدمة للمستهلك.
وأضاف ان الهيئة اكدت على ضرورة قيام الشركة بتوجيه فرقها الفنية الى الاماكن التي تكثر حولها الشكاوى للوقوف ميدانيا عندها ومعرفة اسبابها عن كثب، وعدم الإكتفاء بالاتصال بالمشتكي هاتفيا فقط. كما أكدت على ضرورة تحديد رقم "كود" اختياري واعلانه للمشتركين لمن يرغب في إيقاف تدفق الرسائل الدعائية إليه، مشيراً الى ان الهيئة وجهت للشركة لحد الان ثلاثة انذارات حول هذا الموضوع. وتابع بأن الهيئة طالبت شركة زين بالرد على تقارير شكاوى المواطنين المرسلة اليها من قبل شعبة صوت المستهلك بكتب رسمية، تبين فيها النتائج وكيفية معالجة او حل الشكاوى، لتلافي تكرارها مجددا، واشعارها رسميا بالأرقام التي تم حل المشكلات المتعلقة بها. وبين المصدر الى ان الشركة من جانبها نوهت الى تكرار بعض ارقام الشكاوى الواردة اليها من صوت المستهلك مما سبب ارباكا وتعطيلا للعمل لديها، كما انها تتطلب جهدا كبيرا ووقتا طويلا لمتابعتها، مما يؤثر سلبا على متابعة الشكاوى المتبقية، شاكيةً من بعض المعوقات التي تسبب الارباك في عملها ومنها تدخلات المجالس البلدية في عملية نصب الابراج في الاماكن التي تجدها الشركة مناسبة ، ورفض بعض الجهات الأمنية نصب الابراج في تلك الاماكن، فضلا عن مضايقات بعض المواطنين لهم بسبب مصالحهم الشخصية./انتهى/(5.ن.ص)



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: