من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
5338
17-10-2010 02:43 PM

إنتهاء عمليات تسويق الشلب لموسم 2010 – 2011




بغداد(الاخبارية)..اعلنت وزارة التجارة الانتهاء من عمليات تسويق الشلب لموسم 2010 /2011 من خلال اعتمادها على خطة متكاملة وفق الضوابط والتعليمات التي أعدتها الشركة لاستلام محصول الشلب .وقال مثنى جبار عبد الزهرة مدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب إن شركته استكملت كافة الإجراءات والخطوات من اجل إنجاح خطة تسويق واستلام محصول الشلب وفق الضوابط التي نصت على إن للفلاح والمزارع حق الاختيار في تسويق حاصله إلى الدولة بموجب التسعيرة المعتمدة أو بيعه إلى السوق المحلية .
و أضاف إن الأسعار قد حددت لهذا الموسم بواقع (700 ) ألف دينار لطن الشلب العنبر , وبواقع ( 650 ) ألف دينار كتسعيرة لباقي أصناف الشلب الأخرى .مبيناً إن الشركة قامت بتشكيل أربعة لجان حيث تكون اللجنة الأولى مركزية وتسمى ( اللجنة المركزية العليا للتسويق ) في مقر الشركة وتكون مهمتها المتابعة الدورية والميدانية لسير عمل التسويق واستلام الحاصل من الفلاحين والمزارعين بالإضافة إلى معالجة السلبيات والمشاكل التي قد تحصل إثناء التسويق . أما اللجنة الثانية وهي ( لجنة الاعتراضات في الفروع ) فتكون مهمتها النظر في الاعتراضات ودراستها وكذلك مراجعة الشكاوى المقدمة من الفلاحين والخروقات التي قد تحصل عند تطبيق التعليمات الواردة من الشركة واللجنة الثالثة تسمى لجنة (الإشراف والمتابعة على التسويق في المحافظة) وهذه اللجنة تكون مهمتها حث الفلاحين والمزارعين على تسويق حاصلهم إلى مواقع الشركة . فيما يتم تشكيل للجنة الرابعة سميت بـ ( لجنة المتابعة ) تتالف من الأقسام المعنية بالتسويق ( التسويق, السيطرة النوعية , الرقابة , القسم المالي ) ويكون عملها مشترك وفي جميع المواقع. وأشار عبد الزهرة إلى إن التعليمات والضوابط لأسعار الحبوب وأجور نقل الحبوب المسوقة إلى السايلوات وكذلك قبول استلام الحبوب الفل بالإضافة إلى المواصفات التي اعتمدتها الشركة في عملية استلام محصول الشلب لها العام كلها تشكل عمليا حافزاً ودعماً كبيراً يقدم من وزارة التجارة إلى الفلاحين بغية شراء حاصلهم بالثمن الذي يستحقه ويعوض جهد الفلاحين دون بخس حقهم في ذلك , كما إن عملية استلام الحبوب من قبل الشركة العامة لتجارة الحبوب ووفق المميزات المذكورة سابقا هو حماية للفلاحين من جشع التجار الذين يحاولون استغلال الفلاح وسرقة جهده من خلال شراء محصول الشلب بأسعار رخيصة جدا ./انتهى/(ن.ص)..



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: