من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
6352
05-10-2010 10:21 AM

الاعمار: يتطلب بناء وحدة سكنية كل 43 ثانية لسد ازمة السكن




بغداد(الاخبارية)..كشفت وزارة الاعمار والاسكان ان بناء مليوني وحدة سكنية خلال السنوات العشر المقبلة يحتاج الى بناء وحدة سكنية كل 43 ثانية خلال يوم العمل. وقال الوكيل الاقدم للوزارة المهندس استبرق ابراهيم الشوك في تصريح لمراسل (الوكالة الاخبارية للانباء) اليوم ان وزارة التخطيط والتعاون الانمائي قدرت حاجة العراق من الوحدات السكنية بمليوني وحدة مشيراً الى ان الدولة لو رغبت ببناء هذه الوحدات خلال السنوات العشر المقبلة فأنها ستحتاج الى بناء وحدة كل 43 ثانية خلال يوم العمل.
واضاف ان قطاع الاسكان في العراق يواجه تحديات كبيرة اهمها العجز السكني الكبير والمتمثل بالحاجة الى مليوني وحدة سكنية في المناطق الحضرية والحاجة الى تجديد واعادة تطوير معظم الرصيد السكني في المناطق الريفية كون معظمه مبني بمواد بنائية غير دائمية ودون مستوى النمط السكني المقبول وتدهو حالة الرصيد السكني لمحدودية الامكانات ونقص الاستثمار في صيانة المشاكلفضلاً عن النقص الحاد في الاراضي الصالحة للبناء في المناطق الحضرية وخاصة المدن الكبرى وعدم وجود نظام مستدام لادارة الاراضي السكنية الذي يحول الاراضي الى بشكل منظم لهذا الغرض واعتماد اسلوب الاجتهادات والقرارات المرحلية لتوزيع الاراضي السكنية على فئات وشرائح معينة وغياب الية ونظام لتامين الاراضي السكنية لمطوريها من الشركات والافراد والمستثمرين في القطاع الخاص. وبين الشوك إن الوزارة اذ تضع في مقدمة أولوياتها العمل على تخفيف ومعالجة ازمة السكن في العراق وتعتبره من ضمن استراتيجياتها مستعينة بأفضل مالديها من امكانيات وطاقات فنية وبشرية من اجله فانها في نفس الوقت تحتاج الى مجموعة من المتطلبات وذلك للوصول الى الهدف المنشود للجميع وهوتوفير السكن الملائم والمناسب مدعماً بالخدمات الاساسية لكل مواطن واسرة عراقية،وضرورة استمرار تطوير وتأهيل المناطق المتهرئة بهدف الارتقاء والحفاظ على الرصيد السكني الحالي في العراق وتعديل واعادة النظر بالتشريعات الحالية او تشريع قوانين جديدة لغرض تسهيل دخول القطاع الخاص لغرض الاستثمار والتمويل لدفع وتاثر العمل في قطاع الاسكان اضافة الى تسهيل توفير الاراضي السكنية لانشاء المجمعات السكنية عليها وتسخير ملكية الأراضي واستئجارها لتشجيع الاستثمار الاجنبي في تمويل القروض ودعم الحكومات المحلية وتوفير اراضي تصلح للمجمعات السكنية مخدومة بالبنى التحتية المطلوبة مثل الطرق والصرف الصحي ومياه الشرب ودعم وتعزيز النظام المصرفي وصندوق الاسكوا وايجاد مصادر للتمويل لقطاع الاسكان ونقل التجارب المنفذة في البلدان المشابهة لحالة العراق لتشجيع القروض والرهن العقاري وتطوير الكادر المتخصص في مجال الاسكان وبكل اشكاله التي تخص السكن الحضري والريفي والصناعي والمساعدة في اعادة بناء المؤسسات المهنية الخاصة باعداد عمال ماهرين لاعمال البناء لان السوق العراقية فقيرة جداً الى مستوى العمالة الفنية بتقنيات البناء الحديثة ووضع متطلبات المسح الشامل لمحافظات العراق ولجميع الخدمات التي يحتاجها قطاع الاسكان مع صياغة مشروع دراسة لتحديد معايير السكن اللائق وبناء قاعدة معلوماتية كاملة لاغراض مشاريع الاسكان في العراق وانشاء وتأهيل مصانع المواد الانشائية في العراق بالاعتماد على مامتوفر من مواد محلية وادخال التقنيات الحديثة بالتصنيع وتسهيل استيراد المواد الاولية الداخلة بالتصنيع واستخدام الانظمة والتقنيات الحديثة للبدائل الانشائية بما يلائم ظروف العراق وتسهيل استيراد المواد الأساسية التي لايمكن تصنيعها محلياً والمطلوبة لإكمال إنشاء الوحدات السكنية ووضع آلية واضحة المعالم وشفافة لتنفيذ قانون الاستثمار ودخول مستثمرين لقطاع الإسكان والشركات العقارية./انتهى/(5.ر.م).



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: