من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
6492
27-09-2010 12:47 PM

اقتصاديون : العراق يحتاج الى (700) مليار دولار لتطوير البنية




بغداد (الاخبارية)../تقرير/دنيا السوداني..يحتل الاستثمار الاجنبي اهمية كبيره لتطوير اقتصاد الدول سيما بعد الانفتاح العالمي والعولمة التي مر بها العالم اذ انه يسهم بنقل التكنولوجيا الحديثة الى العراق مما يعزز في تطوير الانتاج المحلي من السلع والخدمات ويعمل على توفير الاموال الازمة للاستثمار..(الوكالة الاخبارية للانباء) فتحت ملف اسباب دخول خدمة الاستثمار الاجنبي الى العراق، والتقت عدد من المعنيين فكان التقرير التالي:بداية الحديث كانت مع الباحث في المعهد العراقي للطاقة حسين علاوي الذي قال :ان العراق يحتاج الى 700 مليار دولار لتطوير البنية التحتية ولهذا يتجه نحو الاستثمار الاجنبي لعزز من فرص الارتقاء ، مشيرا الى لان الميزانية العامة (لا تستطيع) وحدها تغطية ارقام خطط التنموية المستقبلية للسنوات الخمس المقبلة ولا حتى المساعدات الدولية ..
واشار علاوي: ان الاستثمار الاجنبي اقدم على خطوة عظيمة لتحريك الصناعة العراقية وتطويرها واننا نتجه الى الاستثمار الاجنبي لتغطية جزء من 700 مليار دولار ومن اجل حل مشاكل البنى التحتية وتزويد الصناعة العراقية ورجوع المنتوج العراقي للاسواق وتدوير عجلة الصناعة وتكريرالنفط والبتروكيمياوية. من جهته قال رئيس هيئة استثمار محافظة بغداد شاكر الموسوي:ان دخول المستثمرين الاجانب له أثر ايجابي لمجمل القطاعات العراقية التي اعتمدت على الاستيراد الخارجي بسبب الكفاءات والخبرة المتطورة التي يشهدها العالم الغربي مما ادى الى الاستعانة بالمستثمرين لخدمة العراق وتطوير قدراته البشرية ونقل التقنيات الحديثة .. واضاف الموسوي:ان الصناعات المحلية والمصانع العراقية متوقفة بنسبة كبيرة وذلك بسبب الاعتماد على الاستيرادات الاجنبية وتعمل وزارة الصناعة على تخطي المصاعب وعلى اعادة مجموعة من المصانع الانتاجية وخاصة المواد الاولية والصناعات الكهربائية للنهوض بالواقع الاقتصادي للبلد.. وقال طالب الصافي عضو المكتب الاعلامي في وزارة الصناعة: ان الاستثمار الاجنبي خدم الصناعة العراقية اذ يعد احد الدعائم التي تؤدي الى زيادة طاقة البلد الانتاجية وكذلك عمل على تغيير البنية الاقتصادية لصالح الاختلالات الهيكلية وعمل على تشغيل القوى العاملة بشكل كبير ./انتهى/(د.ع)



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: