من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
591189
06-10-2020 11:09 AM

أفواه تجوع وكروش تكبر




بقلم: بشير أبو العباس ..

حلم مفترض للمتظاهرين الذين سئموا ذل العيش في بلد يعوم على خيرات أرض الله في أن يصرخوا بوجه الفاسدين الذين حولوا الحياة إلى جحيم في العراق ويقولوا لهم لتسقط كل الاصنام، فماذا سيأخذ الإمبراطور ساعة مغادرته البلاد؟ وماذا سيتم عن كشف حساب البنوك السرية!! وهل ستكشف التظاهرات الغاضبة قائمة أسماء الجواري اللائي ولدن من بعض هؤلاء؟ الأمر محيّر ولكن لا مقدس الا حب الوطن.

سيذكرنا التاريخ أننا كنّا شهود زور إن لم نصرخ بالحقيقة بوجه الطغاة والمفسدين كفى فموعدنا هناك تحت نصب الحرية لنخلع قمصاننا المبللة بعطر الوطن ولنصرخ كل منّا انا العراق فديت عطرك يا وطن الشمس، إذن تعالوا لنهيم في أرض الله عشقا لأنكم مراسي النجاة وعطر حلم الأمنيات تعالوا لتبنوا لحبيباتكم في الروح معبد مقدس يفيض بين شفتاهن لنرتوي من جمال بغداد والمحافظات، وإلا كيف نشرك بوحدانية عشقنا لنجعل شخص يتفرد في العشق دوننا.

ألا يخجل من تسبب في تجويع شعب أبيًّ مثل العراق، عبر سرقات لا تنتهي حتى وصلت لقطع ارزاق الموظفين؟، دعونا نستر عرينا ونضيء قمرا فيك يا وطني، أبناء سومر وبابل الآن يصرخون بوجه الفساد والفاسدين فبوركتم وتراب أقدامكم أشرف من كل لصوص المنطقة، انتم تنادون مصب كل نهر بروح العشق لتجعلوها تبتسم تنادون المطر فأنتم أبناء الشمس ومعجزتكم عشقكم المجنون للعراق،

عليكم أن تلعبوا لعبة الذكاء الشطرنج، كش ملك .. مات الملك، وبعدها ستلقى احجار الشطرنج في النهر وهنا يتم مخاض لعبة الحضور المستحيل فهذه الأرض إرث دم فلا تستهينوا بصمت صبرها وكلنا عراق معا نصرخ بمحبة، لن نسكت بعد اليوم على ظلم لن نسكت على أفواه تجوع وكروش سياسية وحزبية تكبر لن نسكت على سارق أو مرتشي، نطالب بعيش كريم للجميع ونقول لهم.. أنتم وأحزابكم لكم الرايات ولنا العراق.

تظاهراتكم سواء في ساحة التحرير او في المحافظات ستكشف سوء الأحزاب النفعية في العراق .. لقد خرج الغاضبون يصرخون تحت راية وعلم العراق الواحد الموحد بلا رايات تفرقهم والسؤال الصعب أين أولئك الذين تقاسموا سرقة ثروات العراق وادّعوا ثمثيل الشعب العراقي؟ أين من أدعى بمظلومية الشعب؟، !! أين ممثلي الشعب أعضاء مجلس النواب الم ينتخبكم الناس لتمثيلهم أم هي مكاسب فقط؟

الحمد لله أنكم تلوذون بتبريد المنطقه الخضراء وتركتم الأحرار في مواجهة الشمس وهنا نقول كلمة الحق، فلا أحد يزايد على صرخة الشعب، وللحقيقة قول أيضا هي أن المتظاهرين الفعليين لا يريدون إسقاط الحكم كما يدعي البعض، فنحن لا نريد فوضى أخرى ولكننا نريد الإصلاح نريد الخدمات نريد عدم المساس بمدخولاتنا وإرهاقنا أكثر مما نحن مرهقون نريد محاسبة الفاسدين والسارقين، كما لدينا مطلب مهم هو استرجاع الأموال لخزينة الدولة من حسابات السارقين السرية وإذا سألتم كيف سنعلمكم وندلكم ولكننا نقول لكم هذا عملكم فطبقوه.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: