من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
8676
16-09-2020 01:33 PM

الكاظمي: الحكومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء الأفراد والجهات التي تتاجر بالمخدرات




بغداد/ الإخبارية

اكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ان الحكومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء الأفراد والجهات التي تتاجر بالمخدرات.

وذكر بيان عن مكتب الكاظمي ان الأخير "اجرى زيارة الى محافظة ميسان، يرافقه وفد حكومي كبير، وذلك للاطلاع على احتياجات المحافظة والوقوف على المشاكل التي تواجهها واجتمع حال وصوله، بمحافظ ميسان ورؤساء الدوائر الخدمية فيها، واستمع الى شرح مفصّل قدمه محافظ ميسان عن الواقعين الخدمي والأمني للمحافظة".

وعبر الكاظمي وفق البيان، عن "سعادته لزيارة هذه المحافظة المضحية التي قدمت الكثير للعراق، وهي تستحق بذل أقصى الجهود الاستثنائية لخدمة أبنائها"، مؤكداً أن "المحافظة بحاجة الى تضافر الجهود من أجل بسط الأمن والاستقرار فيها، وأوضح أن أكثر ما يعكر أمنها هو النزاعات العشائرية، مؤكدا ثقته بعشائر ميسان الأصيلة في مساعدة الحكومة لتحقيق الاستقرار في عموم المحافظة".

واكد أن "سوء التخطيط أربك العديد من المشاريع في المحافظات وجعلها متلكئة، ويجب أن يكون هناك فريق عمل متخصص واستثنائي لتذليل كل العقبات"، ميناص انه "من غير المعقول وجود مشاريع متلكئة منذ عام ٢٠٠٨، وأقل ما يوصف بأنه جريمة بحق المواطن واستحقاقه للخدمات، وشدد على الحاجة الماسّة لوضع إستراتيجيات وبدائل حديثة وحضارية في الخدمات والبنى التحتية، وبتكاليف أقل".

وشدد الكاظمي على أن "المخدرات آفة تهدد الأجيال الشابة، وأن الحكومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء الأفراد والجهات التي تتاجر بها وستتم ملاحقتهم قانونيا وتقديمهم للقضاء".

 من جانبه رحب محافظ ميسان بزيارة رئيس مجلس الوزراء الى المحافظة، وأكد أن "أهالي ميسان كانوا ينتظرون زيارته ويتوسمون خيرا بجهود الحكومة الاتحادية في معالجة ثلاثة ملفات هي المشاريع المتلكئة وتوفير فرص العمل وبسط الأمن، ثم استعرض عددا من المشاريع الخدمية المتلكئة والمتوقفة لأسباب مختلفة".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: