من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
6826
30-08-2020 04:42 PM

الكاظمي: السلاح المنفلت وعصابات الجريمة والاغتيال والخطف هي خنجر في قلب الوطن وفي قلب كل عراقي




بغداد / الاخبارية

أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الاحد، ان السلاح المنفلت وعصابات الجريمة والاغتيال والخطف هي خنجر في قلب الوطن وفي قلب كل عراقي.

جاء ذلك خلال كلمة له بذكرى استشهاد الامام الحسين واصحابه عليهم السلام.

وقال الكاظمي في كلمته إنه "يجب الاستفادة من دروس الإمام الحسين"، مبينا أن "العراقيين حولوا دروس التاريخ إلى مادة انتاج مجتمعي".

واشار الى ان "رسالة الطف مفادها إياكم والكراهية والانتقام وعمروا وطنكم".

واعلن الكاظمي خلال الكلمة "إنهاء المرحلة الأولى بتقصي الحقائق التي رافقت الانتهاكات ضد متظاهري تشرين الأول".

ولفت الى انه "بدأنا بإحصاء الجرحى وضحايا التظاهرات لنيل استحقاقاتهم"، مبيناً أنه "لن نتوانى في تطبيق القانون ضد المعتدين على الممتلكات العامة والخاصة".

واوضح انه "سنواجه الاعتداء على الأجهزة الأمنية والملاكات الطبية بأشد الإجراءات القانونية".

وبين انه "لن نسمح بأن يجرنا أحد أو طرف إلى اللادولة".

واكد الكاظمي ان "الانتخابات المبكرة هي التزامنا الثابت أمام الشعب العراقي".

ودعا الكاظمي "العراقيين للاستعداد لتجديد البطاقة البايومترية التي نعتبرها ضرورية لضمان نزاهة الانتخابات".

وطالب "المعنيين بالمسار السياسي السلمي بالاستعداد وتهيئة الأرضية للتنافس الشريف وفق القواعد القانونية بانتخابات مبكرة ونزيهة"، مؤكداً أن "الحكومة راعية للجميع وبالتساوي".

وقرر الكاظمي "تشكيل لجنة تحقيقية عليا تختص بقضايا الفساد الكبرى والجرائم الاستثنائية".

واوضح ان "اللجنة التحقيقية ستُمنح الصلاحيات المطلوبة لتحقيق هيبة القانون واستعادة حقوق الدولة والمواطن من الفاسدين".

وتابع: "لدينا إصرار بالتمسك بالتزاماتنا وسنكون على العهد أوفياء مع شعبنا".

واشار الى ان "السلاح المنفلت وعصابات الجريمة والاغتيال والخطف هي خنجر في قلب الوطن وفي قلب كل عراقي".

واكد ان "القوات الأمنية تحركت بكل طاقاتها وتجري تحقيقات موسعة سنعلن عنها حال اكتمالها".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: