من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
23946
10-08-2020 09:56 PM

وزير النقل الاسبق:المنافذ لاتحمى بالعيارات النارية والموانئ يجب ابعادها عن العسكرة





بغداد / الاخبارية
كشف وزير النقل الاسبق ، عامر عبد الجبار اسماعيل، الاثنين، عن قيام رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي بالغاء مقترحا له بشأن زيادة واردات المنافذ الحدودية ، مؤكدا ان المنافذ لا يمكن تأمينها بالقوات العسكرية فقط .
وذكر اسماعيل في تصريح لـ " الاخبارية " ان رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي نفذ مقترحاتنا بشأن زيادة واردات المنافذ فيما قام رئيس الوزراء السابق عبد المهدي بالغاها".
واشار الى ان "الموانئ لا يمكن تامينها بالاطلاقات النارية والقوات العسكرية "، مبينا ان " وجود المخابرات بالمنافذ والموانئ يعد امرا غير مبرر ".
واكد اسماعيل ان " امن الموانئ يجب ان يكون بعيدا عن العسكرة"، مضيفا ان " قانون هيئة المنافذ الحدودية يخالف القانون والدستور "، مشددا على ضرورة اعادة النظر فيه".

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد اتخذ في وقت سابق عدة اجراءات للسيطرة على المنافذ الحدودية التي تشهد فسادا كبيرا وسيطرة مافيات ومليشيات على مقدراتها .، ومن بين تلك الخطوات تخويل القوات الامنية باطلاق النار على المتجاوزين على المنافذ خلال زيارته الى منفذ مندلي في ديالى .

وكانت اللجنة التحقيقية المصغرة والمكلفة بالتحقيق في المنافذ الحدودية، الأحد، أن نتائج تحقيق هدر المال في المنافذ ستعلن بتقرير تفصيلي.

وكان عضو اللجنة المالية، ورئيس اللجنة التحقيقية للمنافذ الحدودية ناجي السعيدي قد اكد في تصريح سابق ، إن "اللجنة التحقيقية في المنافذ الحدودية وصلت بالتحقيق إلى نسبة 80%، مشيرا إلى أن "النتائج التي تم التوصل إليها وبالأدلة القاطعة، حددت مكامن الفساد والخطر وهدر مليارات الدولارات في السنوات السابقة" .

وتابع أن "السيطرة على المنافذ الحدودية ستحقق هدفين، أولهما رفد الموازنة العامة بإيرادات تخلصها من العجز، وثانيا سيتطور المنتج المحلي الموجود".



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: