من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
11444
03-08-2020 05:02 PM

حقوق الانسان: الكثير من ملفات المقابر الجماعية للايزيديين لم تحسم نتيجة الاهمال والتقصير




بغداد / الاخبارية

أكدت مفوضية حقوق الانسان في العراق، إنه لازالت هناك الكثير من ملفات المقابر الجماعية لابناء المكون الايزيدي لم يحسم ملفاتها، نتيجة الاهمال والتقصير والبيروقراطية والازدواجية بالقرارات.

وقالت المفوضية في بيان تلقت "الاخبارية" نسخة منه: "تطل علينا اليوم الذكرى السادسة للابادة الجماعية لابناء المكون الايزيدي من المواطنين الابرياء في قضاء سنجار ومناطق سهل نينوى على يد عصابات داعش الاجرامية وتسببت باستشهاد اكثر من (١٢٠٠) منهم ونزوح اكثر من (٣٦٠) اخرين وخلفت اكثر من (٨٣) مقبرة جماعية وخطف وسبي اكثر من (٦٤٠٠) اخرين بحسب الارقام المعتمدة لدى الجهات المحلية الدولية".

 واكدت المفوضية من خلال البيان انه "وبعد مرور اكثر من ثلاث سنوات على تحرير مناطق سنجار وتوابعها، لازال هناك الكثير من هذه المقابر الجماعية لم تحسم ملفاتها ولم يتم استخراج رفات الشهداء منها ، مما يؤكد على الاهمال والتقصير والبيروقراطية والازدواجية بالقرارات وعدم مركزية اللجان المشكلة من قبل الجهات المكلفة".

كما اكدت على "ضرورة انهاء تلك الملفات المعلقة وتعويض ذوي الضحايا وممتلكاتهم التي تم تدميرها من قبل عصابات داعش الاجرامية او بسبب العمليات العسكرية التي حصلت في تلك المناطق" .

وطالبت المفوضية "بمعالجة عودة الايزيدين طوعا الى مناطقهم الاصلية وتقديم الدعم الكافي لهم وتطوير امكانياتهم واعادة البنى التحتية من مستشفيات ومدارس وباقي المؤسسات الخدمية لهم والتدخل دوليا واقليميا عبر القنوات الرسمية للحكومة العراقية لاعادة المخطوفين الايزيديين الى ذويهم".

 كما طالبت "مجلس النواب العراقي بتشريع القوانين اللازمة لتعويض الناجيات العراقيات ومن كافة المكونات من اجل جبر الضرر عنهم عن ما اصابهم من ظلم واجحاف على يد خاطفيهم من العصابات الارهابية".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: