من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
851924
09-07-2020 09:44 AM

لصوص الله ونمط واحد للقتل




عراق الأمير     

لطالما كان حَمْل مشعل المعرفة يمثل مغامرة تحفها مخاطر التهديد وحتى القتل ، ولطالما كان ضوء اليقين وهو يتسلل عبر النوافذ الموصدة ، يمثل هاجساً لأولئك الذين أدمنوا الظلام ، وكأنّ المذعنين طوعاً للموت يرفضون بإصرار محاولات من يؤرقهم بوجود حياة خارج ظلمات القبور التي يسكنونها ، لتستمر ذاكرة التاريخ الطافحة بالنكبات تزيح ستارها كل أجَل عن مشهد دموي يقترفه لصوص الله بحجة نصرة الدين أو المذهب بفتوى من وكيل الإلّٰه .

إسلام سياسي يعاني أصحابه من هزيمة إجتماعية وعقدة نفسية وضحالة فكرية ، ويتبنى خطاب ديني متعدد الدلالات والايحاءات والمعاني ، خطاب لا يجمع كل الحقيقة ويزخر بالأكاذيب والأساطير والشعوذة ويمارس الابتزاز العاطفي لشحن العقول الخاوية حتى يحمل أصحابها السيوف والبنادق لتستقر في قلب كل من يفضح نواياهم ويكشف جهلهم ويعري زيفهم  .

مساء الإثنين الفائت ، كان الغسق الأحمر  يودع بخشوع  أسوار  مدينة زيونة ، وكان هشام قد أبحر بقارب قناة الغد ليمارس العقل الحُر وجوده ، ويوقف تواصل العقل الماضوي في تحجره وجموده  ...  أطل بصوته الهاديء الرزين يجابه سدنة الهيكل ، ويكيل بالحجة ضربات موجعة لدعاة الصنمية ، وحين مضى يحلق بأفكاره خارج حدود القطيع الذاهب نحو هاوية الإنسحاق الوجودي للإنسانية ، كان التهديد على أشده وضاقت صدورهم بما يقوم به من تقويض لأصنامهم فأصدروا تصريحًا بالقتل ، ومضلَّل مهووس في حلقات تغييب العقل والقتل المجاني كان ينتظر  .. إخترقت رصاصات الحقد والغدر جسد الشهيد الهاشمي وهو يخوض مغامرته الأخيرة من أجل تحرير العقل من أغلال الوثنية وأصفاد الطائفية ومن سطوة الظلاميين  ... ليبقى هناك نمط واحد للقتل  :  القاتل مجهول والقتيل دائما من معارضي ملالي إيران وميليشياتهم  .




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: