من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
6424
30-06-2020 11:14 AM

الكعبي للوفد التفاوضي مع اميركا: حواراتكم يجب ان ترتكز على سيادة البلاد وحفظ مصالح شعبه




بغداد/ الاخبارية

طالب النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حسن الكعبي، الثلاثاء، الوفد التفاوضي مع اميركا، بان ترتكز حواراتهم على سيادة البلاد وحفظ مصالح شعبه.

وقال الكعبي في بيان هنأ من خلاله الشعب العراقي بمناسبة الذكرى الـ 100 لثورة العشرين، تلقته "الإخبارية" إنه " بكل فخرٍ واعتزاز نقف اليوم لنهنئ شعبنا العزيز بالذكرى الـــ 100 لثورة العشرين الخالدة، هذه الثورة الوطنية الشعبية التي اختلطت فيه الدماء الزكية حبا للوطن، ودفاعا عن هويته الوطنية وسيادته واستقلاله، عندما استطاعوا ابناء البلد الواحد وبإرادة صلبة موحدة انتزاع استقلالهم الوطني ، والمضي قدما لتأسيس دولة تخط بيدها نهاية لمعاناة طويلة مع الاستعمار المستبد ".

وأضاف "في هذه المناسبة الكريمة نستذكر قادة الثورة الشجعان و الوقفات البطولية للمراجع الدينية وقادة وابناء العشائر الحرة الاصيلة والرموز المثقفة والاجتماعية الكبيرة التي ساندت الثورة ، لنستلهم الروح الثورية و قوة الارادة والصلابة منهم ، والتأكيد على رفض الظلم وتوحيد النسيج والموقف الوطني والوقوف سويآ ضد كل مخططات دول الإستكبار التي تحاول تمزيق وحدتنا وعزتنا وكرامتنا ".

وبين أن "هذه الثورة التي باتت اليوم ايقونة لكل حركات التحرر في بلدنا بالامس واليوم وغدا وللتاشير نحو ارادة الاستقلال والسيادة ، فهي ليست ذكرى سنوية نستذكرها ليوم واحد ونكتفي ، بل هي تاريخا وامتدادا لمراحل حاضرة ومقبلة ، تجعلنا نأبى ان تهان سيادتنا تحت اي ظرف ، هذا المنجز الخالد يجعل احفاد ثورة العشرين اكثر تمسكا بمبادئهم ورفضهم لاي محاولة لمحو هويتهم الوطنية ولأي وجود خارجي " غير رسمي " تحت اراضيه او التفريط بذرة تراب من ارض الأنبياء والأولياء".

وتابع "هنا اود ان نذّكر مجلس الوزراء والفريق الحكومي التفاوضي مع امريكا ان حواراتكم يجب ان ترتكز على سيادة البلاد وحفظ مصالح شعبه ، وتضعون نصب اعينكم الثوابت الوطنية في موضوعة جدولة الإنسحاب الأميركي ومنع اية محاولات لخرق اجواءه".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: