من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
17086
17-06-2020 12:29 PM

إيران على شفا موجة تفش ثانية لكورونا




متابعة – الاخبارية

تواجه إيران شبح موجة تفشٍّ ثانية لفيروس كورونا، على ارتفاع متسارع في عدد الإصابات بالفيروس خلال الأسابيع الأخيرة، مع تخلي المواطنين عن الإجراءات الاحترازاية.

في هذا الإطار يقول مساعد وزير الصحة الإيراني، علي رضا رئيسي، إن "هناك احتمالا أن يعود الإغلاق والتعطيل مرة أخرى"، بسبب عدم التزام المواطنين بالإجراءات الصحية.

وقال رئيسي في تصريحات صحفية: "نحن الآن خائفون أكثر من تطبيع الوضع من فيروس كورونا المستجد، وليس لدينا مصلحة في الإغلاق أو العودة على الإطلاق، لكنه إذا زاد انتشار المرض، فسيتعين علينا القيام بذلك".

وأشار إلى تراجع نسبة التزام المواطنين بالإجراءات الصحية، قائلا "تراجعت نسبة الالتزام بالإجراءات إلى 23% مقارنة بـ78% في السابق، وفي طهران انخفضت إلى 11% مقارنة بـ62% سابقا".

وأكد المسؤول أن عدم الالتزام بقرار التباعد الاجتماعي عامل رئيس لتفشي الفيروس، متابعا: "قد نكون أقل قلقا بشأن الشباب، ولكن مشكلتنا الرئيسة هي العلاقة بين الشباب وكبار السن في المنزل".

وفي سياق متصل، أعلنت جامعة العلوم الطبية بمحافظة إيلام غرب إيران، اليوم أن المحافظة عادت مرة ثانية إلى الدائرة الحمراء بسبب تفشي الفيروس.

وقال رئيس الجامعة محمد كريميان، لوكالة أنباء تسنيم، إن "حالة الأشخاص المصابين بالفيروس في المحافظة حادة ومن الضروري فرض قيود"، مضيفا أن "عدم مراعاة البروتوكولات الصحية زاد من الإصابات بالفيروس".

ولا تزال محافظات هرمزكان وآذربايجان الشرقية وآذربايجان الغربية وكردستان وسيستان بلوشستان وكرمنشاه ولرستان وخراسان الرضوية إضافة إلى محافظة خوزستان، التي تعتبر المحافظة الأكثر تضررا جراء تفشي فيروس كورونا منذ أسابيع؛ في حالة الإنذار الأحمر، أي مستوى الخطر الأعلى وفق رمز اللون الذي تعتمده الحكومة لقياس خطر تفشي الفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية، أمس الثلاثاء، عن ارتفاع عدد الوفيات إلى 9065 حالة، بعد تسجيل 115 وفاة جديدة، والإصابات إلى 192 ألفا و439 حالة، بعد تسجيل 2563 حالة إصابة جديدة.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: