من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
57014
08-06-2020 03:23 PM

المالية النيابية تدعو الحكومة لانهاء ملف جامع الرحمن بالمنصور والكشف عن حجم الفساد فيه




بغداد/ الاخبارية

 دعت اللجنة المالية النيابية، الاثنين، الحكومة الى انهاء ملف جامع الرحمن الكبير في منطقة المنصور ببغداد، مبينة ان بعض الجهات السياسية استغلت ساحات الجامع لاغراض تجارية.

 وقالت عضو اللجنة ماجدة التميمي في تصريح تابعته "الاخبارية"، ان "لجنة الفك والعزل في رئاسة الوزراء يجب ان تحسم امرها بشان ملف  جامع الرحمن"، مبينة أن "هناك تنازع بين الوقفين السني والشيعي في حين أنها املاك تابعة للدولة ولا يجب ان تستغل من بعض الاطراف".

وأشارت إلى أن "اطرافا تستغل ساحات ومواقع محيطة في جامع الرحمن لاغراض تجارية وتربح منها مبالغ مالية كبيرة ".

وكانت حركة رافضون السنية قد حذرت، السبت الماضي، من مغبة اثارة فتنة تزيد الاوضاع سوءاً في البلاد بعدما قامت وزارة المالية، بتسليم جامع الرحمن في منطقة المنصور بالعاصمة بغداد الى الوقف الشيعي.

وذكرت الحركة في بيان تلقته "الإخبارية"، "علمنا من مصادرنا الخاصة أن وزارة المالية قد استردت جامع الرحمن الكائن في منطقة المنصور من حزب الفضيلة الذي استولى عليه بقوة السلاح منذ ١٧ عاماً بعد أن عاث المتحزبون فيه خراباً وفساداً وجنوا من منشآته مئات المليارات من الدنانير".

وأضافت "في الوقت الذي استبشرنا به خيراً باستعادة الدولة لهيبتها وفرض سلطتها على الاحزاب والمليشيات المسيطرة على الجامع فاجأتنا وزارة المالية بتسليم هذا الارث الضخم وجعله من املاك الوقف الشيعي.. هكذا بجرة قلم تريد وزارة المالية التلاعب بقرارات واتفاقات سابقة جرى حسمها بوقت سابق، حيث تم الاتفاق بوقت مبكر من حقبة الاحتلال أن المساجد التي بناها ديوان الرئاسة السابق يجري احالتها الى ديوان الوقف السني مقابل احالة العتبات والمقامات الشيعية الى الوقف الشيعي".

واوضحت إن "تنمر الاحزاب الشيعية الممسكة بكيان الدولة اليوم والتي تمارس نفوذها بقوة السلاح تارة وبالاحتيال على القانون تارة اخرى مازالت تمارس خديعة الشراكة التي اوهمت السذج من السياسيين السنة لكي يحصلوا على شرعية قيادة الدولة تحت يافطة الديمقراطية الكاذبة في الوقت الذي تقضم فيه ممتلكات الشعب وتجعلها ومردوداتها المالية الضخمة في حسابها الخاص لتزيد من سطوتها وظلمها للشعب".

واكملت "اننا اذ نقف بالضد من هذا القرار الجائر فإننا نحذر من مغبة اثارة فتنة تزيد الاوضاع سوءً في البلاد.. لذلك نستصرخ بأعلى الصوت بقايا الكرامة والرجولة لدى ما يسمى بساسة السنة ولاسيما اعضاء مجلس النواب أن يثبتوا ولو لمرة واحدة اخلاصهم لأهلهم بأن يبذلوا قصارى الجهد والوقوف بقوة لمنع مخالفة الاتفاقات السابقة ومنع تسليم جامع الرحمن للوقف الشيعي".

ودعت الحركة رئاسة الجمهورية باعتبارها جهة مشرفة على الاتفاق إلى "التدخل ووضع الامور في نصابها الصحيح قبل أن تتجه الامور الى منحنيات خطيرة،، وعلى  الوقف السني أن يستيقظ من سباته العميق و يدافع عن حقوق السنة المغتصبة بالعراق".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: