من نحن   |   اتصل بنا   |  
حجم الخط :
عدد القراءات:
1122874
01-06-2020 10:29 AM

كورونا العراق كمامة للاغتصاب




مراد العماري         

 

الإغتصاب في اللغة العربية -اغتَصَب يغتصِبُ اغتِصاباً فهو مُغتَصِبْ والمفعول مُغتَصَبْ . هذا المصطلح الأكثر تداولاً في مجتمعنا رُبَّما يكاد أن يكون الوحيد الذي جرى لَيْ عُنْقُهُ واختزالهُ رَغمَ أنف اللغة ليرتبط في العقل الجمعي بمفهوم : اغتصاب المرأة ، أي غَصَبَها رغماً عنها.

وهكذا انحسر مفهوم الاغتِصاب بهذه الثنائية الجنسية ، وفي واقع الأمر فإن للاغتصاب أوجه وصور متعددة وحالات مختلفة سببها جميعاً مايسمى في علم النفس ( النزعة الإِغتصابية ) وهي نزعة تميل الى تملك كل شيء.

ومن هذه الحالات : اغتِصاب السلطة أي الاستيلاء عليها بالقوة الذاتية او الاستعانة بقوة غاصبة خارجية ؛ واغتِصابُ المال : الاستيلاء عليهِ ظلماً ودون وجه حق . والاغتِصابْ كفعل ممكن ان يكون ضد الفرد بِسَلبهِ ما يملك ؛ وهناك اغتِصاب الجماعة أو ما يسمى ( اغتصابُ الشعب ) وهو الأخطر لأنه يسلب الفرد ليس ما يملكهُ بل يتعدى ذلك الى ما يملكهُ وما يتمنى ويسعى ويجتهد لكي يملكهُ ، أي يغتَصِب أملهُ وحلمهُ وبالتالي يغتَصِبُ وجودهُ وكيانهُ بعد ان يَغتَصِب كرامتهُ .. وهكذا وبعد أن خرج فايروس الكورونا من جلباب الجهات الصحية الى جلباب الجهات السياسية وأذرعها المسلحة فقد تحول الحجر الصحي الى اغتِصابٍ أمني لأجل ان يأمن أكثر السياسي المرعوب بعد ان يتأكد أن مُدْنُ البلاد تحولت الى حظيرة دواجن ولو إلى حين.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: