من نحن   |   اتصل بنا   |  
علوم وتكنولوجيا
حجم الخط :
عدد القراءات:
275797
21-05-2020 08:56 PM

علماء كنديون يختبرون "قدرة الماريغوانا" على منع عدوى كورونا




متابعة / الاخبارية
يقوم فريق من العلماء الكنديين باختبار ما إذا كانت مركبات الماريغوانا يمكن أن تمنع عدوى فيروس كورونا.

وحلل علماء في جامعة Lethbridge في ألبرتا، 400 سلالة من نبات القنب، وركزوا على نحو 12 سلالة أظهرت وعدا في منع الفيروس من "السيطرة" على خلايانا.

ويقولون إن مستخلصات الكانابيديول (CBD)، المكون الرئيس غير المؤثر نفسيا، ساعدت في تقليل عدد مستقبلات الخلايا المتاحة لفيروس كورونا للارتباط بها، بأكثر من 70%.

ومع ذلك، يقول الفريق إنه يجب على الناس عدم التسرع في تناول منتجات القنب، وأن التجارب السريرية مطلوبة لتأكيد النتائج.

وفي الدراسة، التي نشرت في مجلة المراجعة المسبقة Preprints، تعاون العلماء مع Pathway Rx، شركة أبحاث علاج القنب، وشركة Swysh Inc.

وابتكر الفريق نماذج بشرية مصطنعة ثلاثية الأبعاد من أنسجة الفم والجهاز الهضمي والأمعاء، مع عينة من مستخلصات CBD من نباتات القنب "ساتيفا".

وبعد ذلك، اختبر فريق البحث تأثير المستخلصات على الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2)، المستقبلات اللازمة للفيروس لدخول الخلايا البشرية.

وأظهرت النتائج أن المستخلصات ساعدت على تقليل عدد المستقبلات، التي تعد "بوابة" فيروس كورونا للخلايا المضيفة.

وفي حديثه مع Calgary Herald، قال قائد الدراسة، الدكتور إيغور كوفالشوك، الرئيس التنفيذي لشركة Pathway Rx: "إن عددا منها قلل من عدد مستقبلات الفيروس بنسبة 73%، ما جعل فرصة دخوله أقل بكثير. وإذا كان بإمكانها تقليل عدد المستقبلات، فهناك فرصة أقل بكثير للإصابة".

كما درسوا مستقبلات أخرى مثل TMPRSS2، والتي تسمح للفيروس بغزو الخلايا بسهولة أكبر وتكاثره بسرعة.

وفي بيان صحفي صدر في أبريل، قال كوفالشوك: "بالنظر إلى الوضع الوبائي الحالي الرهيب والمتطور بسرعة، يجب بحث كل فرصة علاجية ممكنة. يسعى فريق البحث لدينا بنشاط إلى إقامة شراكات لإجراء تجارب سريرية".

وإذا أثبتت التجارب نجاحها، يقول كوفالشوك، يمكن استخدام سلالات CBD لغسل الفم، أو الغرغرة، أو الاستنشاق.

تجدر الإشارة إلى أن منتجات القنب وCBD الموجودة حاليا في السوق، ليست مصممة لعلاج أو منع الإصابة بـ "كوفيد-19". لذا، هناك حاجة إلى التجارب السريرية.



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: