من نحن   |   اتصل بنا   |  
حجم الخط :
عدد القراءات:
3017012
18-04-2020 02:48 PM

الجوهر النفيس في سياسة الرئيس




مراد العماري       

الحجر المنزلي في ظل جائحة كورونا أتاح لي فيضا من الأوقات للتطواف بين الكتب حتى وقع نظري على كتاب ابن الحداد محمد ابن منصور ابن حبش وهو من مثقفي مدينة الموصل الحدباء . وبالطبع عزيزي القارئ ليس المقصود بهذا الكتاب المخطوط الرئاسات الثلاث التي تحكم بغداد منذ سبعة عشر عاما ، إذ لا جواهر ترتجى من وراءها ولا نفائس ، ولكن المقصود وحسب المخطوط هو حسن السيرة للمولى الامير الكبير والملك الرحيم ولي الدولة البدرية ملك الموصل ، ما يزيد على أربعة عقود من الزمان وكيف كانت ثقافة التسامح في ذلك العهد وقبل ثمانية قرون تماماً عكس حالنا الآن حيث نعيش ثقافة هجومية متشنجة ثقافة الكراهية وثقافة الإلغاء والإقصاء .. ثقافة الكتلة الأكبر والخطوط الحمراء لقدسيات من نسج الجهل والخيال المريض فهل أنتم منتهون ؟! وينقل ابن الحداد عن الأمام علي ابن ابي طالب كرم الله وجهه حكمة بليغة معروفة ومتداولة يقول فيها : ( من استبد برأيه هلك ومن شاور الرجال شاركها عقولها ) وما نحتاجه فعلا هو استشارة العقل الحضاري المعاصر ليس لتقليده وإنما لسبر أغواره المعرفية واكتساب ما يستحق الاكتساب منها ولا يتم ذلك الا بالتحلي بالتسامح والابتعاد عن الاستبداد والمستبدين ، فصناعة المستقبل مرهونة في تجديد شروط إنتاج المجتمع المدني المتسامح عبر جماعة تكون مسؤولة عن تاريخها لا ضحية له .




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: