من نحن   |   اتصل بنا   |  
حجم الخط :
عدد القراءات:
19544
04-04-2020 02:58 PM

بسطال الجندي العراقي أغلى من الذهب واللؤلؤ والماس




ضرغام الصيدلي

تابعت كغيري من العراقيين مقطع فديو لنائبة في البرلمان تصرخ وتشتم وتلعن مكلف بواجب وطني عام من القوات الأمنية عند أحد مداخل مدينة كركوك في تصرف هي غير مضطرة ولا مجبرة عليه بتاتاً ، إذ كان بأمكانها وبصفتها نائبة ودبلوماسية أن تحترم القرار وتتصل بالمسؤولين عن الأمر في المحافظة لحل الإشكال بدل الغطرسة والاستهتار بقيم المواطنة والأعراف الاجتماعية السائدة .
تصرف النائبة غير اللائق والبعيد عن الخلق الكريم هو دليل صارخ على فساد الطبقة السياسية بالعموم التي جعلت من القانون في العراق أشبه بنسيج العنكبوت ، تقع فيه الطيور الصغيرة وتعصف به الطيور الكبيرة . لكن أقول لحضرة النائبة التي سدرت في غيها من عدم احترام القانون الذي وصفه ( مونتسكيو ) أحد ملهمي الثوره الفرنسيه بأنه سيد الجميع !! تأكدي أن ليس في العالم شعب يمكن إخضاعه إلا بإرادته وعندما يتعرض بلد ما لقمع وحشي طويل تنشأ أجيال من الناس قد تتوائم مع الاستبداد ويظهر فيه ما يمكن أن يسمى المواطن الخامل أو الساكت الذي يصبح عائق لكل تقدم ممكن . ولأن سُنة الحياة التغير ودوام الحال من المحال ، سيخرج يوما هذا المواطن الخامل من عالمه الضيق الخانق لإنسانيته دعماً لموقف هذا الجندي حين يتأكد أن زمن الخمول والسكوت على الاستبداد أفدح بكثير من عواقب الثورة ضده وأن ثمن بسطال هذا الجندي البطل أغلى من الماس وكل جواهر الدنيا .




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: