من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
33711
26-03-2020 10:10 PM

الصين تزود العراق بخمسين الف جهاز مختبري بامكانه الكشف عن الفيروس باربع ساعات




بغداد / الاخبارية

زودت دولة الصين، العراق بخمسين الف جهاز مختبري بامكانه الكشف عن الفيروس باربع ساعات.

وقال مسؤول بوزارة الصحة العراقية في مقابلة له إن البلاد تمتلك مختبرا مركزيا واحدا فقط يقع في العاصمة بغداد ويمكنه إجراء اختبار التشخيص لفيروس كورونا الجديد.

ووفقا للبيانات الصادرة عن وزارة الصحة، فمنذ دخول أول إصابة من الخارج إلى البلاد في الـ24 من فبراير الماضي، أتم العراق حوالي ألفي اختبار فقط لتشخيص فيروس كورونا خلال مدة شهر كامل.

وقال المسؤول إن 50000 كاشف عن فيروس كورونا الجديد وغيرها من المعدات الطبية التي تبرعت بها الصين ستساعد العراق على فتح خمسة مختبرات جديدة في مقاطعات أخرى، مما سيعزز قدرة البلاد على تشخيص المرض ومكافحة الوباء بشكل أفضل.

وبعد أسبوعين من إعادة البناء وتثبيت المعدات والتجربة الأولية، تم تسليم المختبر إلى الجانب العراقي في الـ23 من مارس الجاري مما سيقلل الضغط على المختبر المركزي في بغداد. وقال يانغ هونغ هوي العضو في فريق الخبراء الطبي والمدير الفني في شركة داآن للجين الصينية، إن المختبر قادر على الكشف عن الفيروس في المرحلة الابتدائية من العدوى، ويمكن الحصول على نتيجة الاختبار خلال أربع إلى ست ساعات.

ويقترح الفريق الطبي الصيني توسيع إطار الاختبار بعد بدء تشغيل المختبر الجديد، ويجب اختبار جميع المقيمين في المستشفيات من الذين لديهم حمى والذين كانوا على اتصال مباشر مع الإصابات المؤكدة، إضافة إلى الذين لديهم أعراض يشتبه بأنها لمرض كوفيد-19.

قال يانغ إن الهدف هو العثور على الإصابات في أسرع وقت ممكن وعزلها وتقديم العلاج بشكل مبكر.

يقوم آي خه شيو، معلم اللغة العربية في جامعة الدراسات الأجنبية بمقاطعة قوانغدونغ، بعمل الترجمة والتنسيق للفريق الطبي الصيني في العراق، وقال آي "أينما نذهب في بغداد، هناك أشخاص يريدون أخذ صورة جماعية معنا، نشعر بترحيبهم الخالص من خلال بسماتهم."

وفي نفس الاطار اكد قائممقام الرطبة عماد الدليمي وصول ادوية مضادة لوباء كورونا الى العراق عبر منفذ طريبيل الحدودي.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: