من نحن   |   اتصل بنا   |  
رياضة
حجم الخط :
عدد القراءات:
75284
22-03-2020 11:21 AM

وزير الشباب يوجه رسالة جديدة للشعب العراقي بشأن فايروس كورونا




بغداد/ الإخبارية

اكد وزير الشباب والرياضة، احمد رياض، ان الحكمة والشعور بالمسؤولية ضمان العبور للضفة الأخرى في ظل الظرف الحالي وتفشي فايروس كورونا.

وقال رياض في منشور عبر صفحته على "فيسبوك"، إنه "عندما بدات الدول تتسابق في التصدي لـ وباء كورونا وتخطط لمنع تفشيه وإنتشاره، تم وضع التجمعات الرياضية في المقام الاول وسارعت الدول الاوربية بـ إستباق الأحداث وتأجيل دوريات كرة القدم والمناسبات الرياضية بمختلف الألعاب، وما إن اعلنا عن مواكبة الاحداث والاجراءات في العراق، إنبرى بعضهم لـ يقلل من أهمية هذه الإجراءات الاحترازية للوقاية من تفشي الوباء  وبعضهم الأخر فند ولم يكن مقتنعاً بما إتخذته خلية الأزمة الحكومية وغابت عنهم الحكمة، والنظر الى أفق بعيد وأخذوا ينادون ويدعون  الى استمرار دوران عجلة دوري كرة القدم،بـ اية صورة، لكن سرعان ما إنجلى الأمر. وتوضحت لهم خطورة الأزمة وبات كل شيء واقعياً أمامهم، وأدركوا المغزى متاخرا".

وأضاف ان "اليوم حين تضع منظمة الصحة العالمية الاجراء الاول للوقاية من كورونا هو التزام البيوت والحجر الذاتي يصر أيضا من هم على شاكلة المعترضين الاوائل على الخروج والتجوال حتى يصل بنا الحال ان يدعو المرجع الاعلى السيد علي السيستاني الناس الى المكوث في دورهم وتجريم من لايلتزم بالامر الصحي الصريح في قمة الشعور بالمسؤولية والاحساس بما توجه به خلية الأزمة".

وتابع "اخوتي الكرام من ابناء شعبنا الحبيب لابد ان تدركوا أولاً اننا نعيش ظرفاً استثنائياً صعباً يشترك به العالم اجمع، وان المساعدة والوقوف مع ابناء شعبكم في ظل هذا الظرف الصعب بمختلف الوسائل هو قمة الوطنية والمسؤولية والضمان لعبور هذه الأزمة وليس العكس، وهنا تحديدا  ندعو المدونين والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي بمراقبة ما يحصل في العالم وألا نشذ في البحث عن جزئيات تثير روح الفرقة وتسهم في خلق المشاحنات، ولا توحدنا في موقف نحتاج فيه الى التكاتف، وليس التباعد، الوفاء وليس البغضاء يجمعنا عراقنا الغالي الذي نتوجه الى الله سبحانه وتعالى ان يحميه من البلاء والوباء والغلاء وتكالب الاعداء وان يمن علينا بالامن والامان من عنده سبحانه وتعالى انه نعم المولى ونعم المجيب".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: