من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
59031
21-02-2020 12:34 AM

تعرف على "ابو فدك الخال" رأس ميليشيا حزب الله ورئيس اركان الحشد الجديد




بغداد – الاخبارية

اعلنت هيئة الحشد الشعبي، اليوم الخميس، اتفاقا على تعيين أبو فدك بمنصب رئيس هيأة الأركان خلفاً للشهيد أبو مهدي المهندس.

وقال نائب معاون رئيس الهيأة أبو علي البصري إن"هيأة الحشد الشعبي عقدت اجتماعاً واتفقت من خلاله على تعيين القيادي في الحشد عبد العزيز (ابو فدك) بمنصب رئيس الأركان خلفا للشهيد ابو مهدي المهندس، مشيرا الى انه تم تبليغنا بأنه سيتم توقيع الأمر الديواني بتعيين أبو فدك من قبل القائد العام للقوات المسلحة خلال اليومين المقبلين بعد الاتفاق عليه من قبل هيأة الحشداسمه الحقيقي عبد العزيز المحمداوي.

"ابو فدك"، يعد الرجل الاول على رأس ميليشيا كتائب حزب الله في العراق، والمقرب من المقتول قائد فيلق القدس قاسم سليماني، في كل مايخص العراق واحداثه، وفقا لمصادر مطلعة اكدت ذلك لــ"الاخبارية".

المصادر، اكدت: ان اسمه الحقيقي هو عبد العزيز المحمداوي، وكان منتميا في السابق لفيلق او منظمة بدر بزعامة هادي العامري، والمدعومة بشكل مباشر من قبل ايران، واشتهر بلقب "الخال" حين كان مسجونا في احدى سجون القوات الامريكية ابان فترة الاحتلال للعراق.

واشارت الى انه "كان يعمل كعنصر استخباراتي في اقليم كردستان، لصالح منظمة بدر وهادي العامري، ولكنه رفض التخلي عن حمله للسلاح بعد سقوط النظام، اذ قام بتشكيل مجموعة مقاومة تتسلم رواتبها ودعمها من العامري بشكل مباشر".

وبينت المصادر: ان "ابو فدك الخال" ارتبط بعدها بشكل وثيق بالايرانيين وعملائها عن طريق تشكيله لميليشيا كتائب حزب الله في العراق، بدعم وتشجيع من قبل زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله وابو مهدي المهندس، رئيس اركان الحشد السابق الذي قتل بغارة جوية قرب مطار بغداد برفقة قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني .

في المقابل، وتعليقا على تعيينه رئيسا لاركان الحشد، افادت مصادر في الحشد الشعبي، لــ"الاخبارية" اليوم الخميس: ان "ابو فدك الملقب بـــ الخال، كان مسؤول كتائب حزب الله ولكن بعد خلافات معهم بخصوص ملف فدية الصيادين القطريين الذيين كانوا معتقلين في العراق من قبل حزب الله، خرج ابو فدك من الكتائب وعاد اليها اثناء التظاهرات الاخيرة في العراق بأمر مباشر من قاسم سليماني".

واضافت: ان عبارات "الخال" التي كتبت على جدار السفارة الامريكية في بغداد اثناء تظاهرات انصار الحشد الشعبي وحزب الله، كان "ابو فدك" هو المعني بها .

وكشفت المصادر: انه " تم التصويت له في طهران بعد انسحاب شخص يدعى البصري"، مشيرة الى ان "اختيار ابو فدك يعتبر استفزاز للتيار الصدري وللامريكان".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: