من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
12435
19-02-2020 07:01 PM

الاثنين المقبل .. محمد علاوي يدعو مجلس النواب الى عقد جلسة استثنائية للتصويت على الحكومة




بغداد – الاخبارية

دعا رئيس مجلس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، اليوم الاربعاء، مجلس النواب الى عقد جلسة استثنائية طارئة يوم الاثنين المقبل، للتصويت على الكابينة الوزارية.

وقال علاوي في كلمة متلفزة تابعتها "الاخبارية" ان "معركتكم التأريخية من اجل الوطن التي تحملتم من اجلها اعباءً ثقيلة وتضحيات جسيمة قد غيرت القواعد السياسية و اثمرت عن تشكيلة حكومية مستقلة لأول مرة منذ عقود بدون مشاركة مرشحي الاحزاب السياسية".

واضاف، ان "هذه التشكيلة قد اختيرت لما يتصف به أصحابها من كفاءة ومؤهلات بالإضافة إلى ما لديهم من برامج قابلة للتطبيق للعبور بالبلد الى بر الأمان و خدمة المواطنين على اختلاف انتماءاتهم"، مؤكدا ان "هذه التشكيلة ستكون لجميع العراقيين وستحظى بثقتهم من خلال ما ستنجزه وبعد ان يمنحها البرلمان ثقته".

ودعا علاوي مجلس النواب الى "عقد جلسة استثنائية من اجل التصويت على منح الثقة للحكومة يوم الاثنين المقبل الموافق 24 شباط".

وعبر رئيس الوزراء المكلف عن "تمنيه من ان يثبتوا نوابنا للعراقيين جميعاً رغبتهم بالإصلاح وأن يتحملوا المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقهم وأن يفكروا بحاضر العراق ومستقبله ولا تمنعهم المصالح الخاصة عن اتخاذ القرار الصحيح فالعراق فوق كل المصالح، ولا يمكننا التهرب من الإصلاح الحقيقي".

واشار الى انه "بعد هذه الاحتجاجات ليس كما كان قبلها وان تراجعت وتيرة التظاهرات فإنها ستعود في أي وقت بشكل اقوى وأوسع من الذي شهدناه فالدماء الغالية التي أريقت لن تذهب سدى مهما كان الثمن وهذا الموضوع بالذات سيكون من أولويات حكومتي"، لافتا الى انه "بمجرد منحها الثقة ستباشر بالتحقيق حول كل ما وقع في ساحات التظاهر".

واكد ان "حكومته ستعمل على كشف العناصر التي قامت بالاعتداء على المتظاهرين والقوات الأمنية و ملاحقتهم وتقديمهم الى العدالة مهما كانت مواقعهم والافراج عن المتظاهرين السلميين"، مستدركاً بالقول، اننا " لن نسمح باعتقال العراقيين ظلماً او لمجرد تعبيرهم عن رأيهم".

وتابع، ان "حكومته ستعمل على استعادة هيبة الدولة والقيام بالإجراءات الضرورية لإجراء انتخابات مبكرة حرة ونزيهة بعيداً عن تأثيرات المال والسلاح والتدخلات الخارجية".

 




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: