من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
9921
13-02-2020 10:35 AM

ضغوط سنية – كردية تربك خطط علاوي لاستكمال اعلان الحكومة




بغداد / الاخبارية

افاد مصدر سياسي مطلع، اليوم الخميس، بوجود ضغوط سنية كردية تبربك مخططات رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي لاستكمال حكومته.

وذكر المصدر في حديث لصحيفة الشرق الاوسط تابعته "الاخبارية"، إن "ﺿﻐﻮﻃﴼ ﺳﻨﻴّﺔ - ﻛﺮدﻳﺔ ﺗﺮﺑﻚ ﺧﻄﻄ علاوي ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل إﻋﻼن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ".

وردﴽ ﻋﻠﻰ ﺳﺆال ﻋﻤﺎ إذا ﻛﺎن اﻟﺴﻨﺔ واﻷﻛﺮاد ﻳﺮون أن ﻫﻨﺎك ﻣﺼﺎدرة ﻟﻘﺮارﻫﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲﻣـــﻦ اﻵﺧــــﺮﻳــــﻦ، أﺟــــﺎب اﳌـــﺼـــﺪر اﻟـﺴـﻴـﺎﺳـﻲ المطلع ﺑــﺄن "المسألة ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑــﺘــﺮك ﺣﺮﻳﺔاﻻﺧﺘﻴﺎر ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﺣﻴﺚ ﻟﺪى ﻛﻞ ﻣﻦاﻟﺴﻨﺔ واﻷﻛﺮاد ﺗﺤﻔﻈﺎن وإن ﻛﺎﻧﺎ يبدوان مختلفين إﻟـﻰ ﺣﺪ ﻣﺎ ﻟﻜﻨﻬﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻳﺼﺒﺎن ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﺪاﻧﻪ ﺣﺮﻳﺘﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮﻋــﻦ ﺣـﻘـﻬـﻢ أو اﺳـﺘـﺤـﻘـﺎﻗـﻬـﻢ ﻣـﺜـﻠـﻤـﺎ ﻳـﻌـﺒّـﺮاﻟﺸﻴﻌﺔ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺤﻖ ﻋﺒﺮ اﺧﺘﻴﺎر رﺋﻴﺲوزراء ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺴﻮﻳﻘﻪ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﻗﺒﻮﻻ ﻟﺪى اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ".

وﻳــﺮى اﳌـﺼـﺪر اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ أن "اﻟﺴﻨﺔوإن ﻛـــﺎﻧـــﺖ ﻫـــﻨـــﺎك ﺧـــﻼﻓـــﺎت ﺑــﻴــﻨــﻬــﻢ ﻋـﻠـﻰﺻﻌﻴﺪ دﻋـﻢ أو ﻋـﺪم دﻋـﻢ المكلف ﺑﺘﺸﻜﻴﻞاﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻜﻦ اﻟﻄﺮف اﻷﻗــﻮى ﻓﻴﻬﻢ، وﻫﻮﺗــﺤــﺎﻟــﻒ اﻟـــﻘـــﻮى اﻟــﻌــﺮاﻗــﻴــﺔ اﻟــــﺬي ﻳـﺘـﺰﻋـﻤـﻪ رﺋﻴﺲ اﻟﺒﺮﳌﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻠﺒﻮﺳﻲ، ﻳﻄﻠﺐ أن ﻳﺘﻮﻟﻮا ﻫﻢ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﻤﺎء ﻟﻜﻞ ﺣﻘﻴﺒﺔ وزارﻳــﺔ ﻋﻠﻰ أن ﻳﺨﺘﺎر رﺋﻴﺲاﻟﻮزراء واﺣﺪﴽ ﻣﻨﻬﺎ، ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻷﻛﺮاد ﻳﺮﻳﺪونﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﺮﺷﺤﻮن وﻳﻘﺒﻞ ﺑﻬﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراءوﻫﻮ ﻣﺎ ﺑﺎت ﻳﺸﻜّﻞ ﻋﻘﺪة ﻗﺪ ﺗﻜﻮن رﺋﻴﺴﻴﺔﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻰ ﺣﻠﻮل وﺳﻂ لها".

وﺑﺸﺄن اﳌﻮﻗﻒ داﺧﻞ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ،ﻳــﻘــﻮل اﳌــﺼــﺪر إن "المواقف داﺧــﻞاﻟﻜﺘﻞ اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ ﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻠﻬﺎ ﻻ ﺗﻘﻒ ﺑﺎﻟﻀﺪ ﻣﻦ ﻋﻼوي ورﺑﻤﺎ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﻨﺤﻪ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺣﺮﻳﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻟــﻮزراء وﻫﻮﻣﺎ اﺗﻀﺢ ﻓﻲ ﺗﻬﺪﻳﺪ زﻋﻴﻢ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري ﺑــﺎﻟــﺘــﺒــﺮؤ ﻣـــﻦ اﻟــﺤــﻜــﻮﻣــﺔ ﻓـــﻲ ﺣــــﺎل ﺧﻀﻊرﺋﻴﺴﻬﺎ اﳌﻜﻠﻒ ﻟﻠﻀﻐﻮط".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: