من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
67945
27-01-2020 11:37 AM

اميركا تشدد على عبد المهدي بكشف المعتدين على السفارة وإلا سيكون الرد "مهيناً"




بغداد/ الإخبارية

كشف الخبير الأمني والاستراتيجي، هشام الهاشمي، الاثنين، ان الولايات المتحدة الأميركية، شددت على رئيس حكومة تصريف الاعمال عادل عبد المهدي، بان يكشف من قام بالاعتداء على السفارة والا سيكون ردها مؤلماً ومهيناً.

وقال الهاشمي في تغريدة على "تويتر"، إن "أخطر ما في استهداف السفارة الامريكية ليلة 27 كانون الثاني 2020، كسر قيود خطاب مليونية يوم 24 والذي تبناه مقتدى الصدر".

واضاف "هذا يعني ان الصدر اصبح بين نارين المستقلين عنه بساحات التظاهرات، والخاذلين له في أفواج المقاومة ممن لم ينضبطوا مع خطابه وبيانه الذي قرأ على مليونية يوم 24، وأظن هذا سيدفع الصدر لإنهاء التفاهم والتنسيق معهم وقد حصل ذلك مرتين من قبل".

وأوضح ان "عبد المهدي أصبح لديه يقين ان امريكا لن تجدد له الثقة بحكومة جديدة، وهو مهدد بالمطاردة القضائية الداخلية والدولية، وتسريبات ان امريكا شددت عليه ان يأتي بالفاعلين، وإلا سيكون الرد مؤلما ومهينا".

وتابع أن "المعطيات تؤكد ان الفاعلين هم مفرزة من القوة الصاروخية تتبع احد الفصائل المسلحة الشيعية وهذا سيعقد الأمر على عادل عبد المهدي الذي لم يبقى له حليف غير احزاب تلك الفصائل".

وبين أن "سفارات التحالف الدولي عقدت اجتماعًا وتضامنت كليًا مع اي موقف رادع يتخذ من قبل الإدارة والقوات الأمريكية".

وتابع أن "القيادات العراقية السياسية عدا احزاب تحالف الفتح القريبة من ايران، كلها وصفت العمل بالاستهتار والعدوان، هذا يعني ان الامن العراقي عاجز عن فرض القانون وحكر السلاح بيد الدولة، وهذا يؤكد الفرضية التي يرددها الغرب ان بغداد تحكمها الجماعات المسلحة وهي من تصادر قرار العراق".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: