من نحن   |   اتصل بنا   |  
تقارير وحوارات
حجم الخط :
عدد القراءات:
32643
14-01-2020 05:05 PM

صحيفة: سوري سلم الاميركان معلومات سفر سليماني لبغداد .. اختراق هاتف "المهندس" كشف الكثير




بغداد - الاخبارية

كشفت صحيفة بريطانية، اليوم الثلاثاء، عن تفاصيل جديدة حول عملية مقتل قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني بغارة جوية امريكية قرب مطار بغداد الدولي، بعد هبوطه قادما من سوريا.

وقالت الصحيفة، نقلا عن مصدر استخباراتي غربي، في تقرير لها ترجمته "الاخبارية": ان "شخصية سورية رفيعة المستوى هي التي سلّمت رأس قاسم سليماني للأميركيين ماادى لمقتله في الجمعة 3 كانون الاول /يناير في بغداد برفقة ابو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي".

واضافت، عن المصدر الذي كان على اطّلاع على مجريات الأمور، أن "هذه الشخصية قامت بتسريب معلومات دقيقة ومهمة للجانب الأميركي حول تحركات سليماني في سوريا، وأبلغتهم بموعد السفر وتفاصيل الطائرة المدنية والمرافقين"، مؤكدا إن "الشخصية الرفيعة التي كانت على اتصال بالأميركيين منذ فترة ليست بالقصيرة، قد اشترطت على الأميركيين أن لا يتم الاستهداف داخل الأراضي السورية".

وكتبت الصحيفة، انها علمت وفقا لمصادر اخرى، ان "الأميركيون تمكنوا من تعقب مسار الطائرة التي أقلت سليماني بعد التأكد أنه على متنها".

وبينت، وفقا للمصدر، ان "الاميركان استطاعوا اختراق هاتف أبو مهدي المهندس، وكانوا يستمعون لما يدور بينه وبين سليماني وآخرين، وأيضا استمعوا لمحادثات بينهم، ومنها فَهِم الأميركيون أنهم يعدون العدة لعمليات كبيرة في سوريا والعراق ولبنان وأماكن أخرى ضد أهداف أميركية وإسرائيلية وغربية، كما تأكدوا أن المهندس سيكون بانتظار سليماني في مطار بغداد".

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، في يوم 3 يناير الحالي، أن الجيش قتل قائد لواء القدس بالحرس الثوري الإيراني بناء على توجيهات الرئيس دونالد ترامب "كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأمريكيين بالخارج".

وذكرت الوزارة أن سليماني أقر الهجمات على السفارة الأمريكية في بغداد، وكان يعمل بدأب على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين والجنود الأمريكيين في المنطقة، واعتبرت أن قتله يهدف لردع خطط إيران.

واعتبر البنتاغون أن "سليماني وفيلق القدس التابع له مسؤولون عن مقتل مئات من القوات الأمريكية وقوات التحالف".

وتأتي هذه الضربة في أعقاب تصعيد بين الولايات المتحدة من جهة والحشد الشعبي العراقي وأنصاره من جهة أخرى، فقد اقتحم مناصرون للحشد السفارة الأمريكية في بغداد وتواصلت احتجاجاتهم أمامها على مدى يومين، للتنديد بغارات جوية شنها الجيش الأمريكي على قواعد لجماعة كتائب حزب الله العراقية، وهي أحد فصائل الحشد الشعبي المدعوم من إيران.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: