من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
16382
08-01-2020 09:03 PM

الصدر: الأزمة انتهت بين طهران وواشنطن بعد خطابات ترامب




بغداد/الاخبارية:
تسائل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاربعاء، عن موقف رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بشان الغارات الايرانية على الجيش الاميركي في العراق.
وقال الصدر في تغريدة جاء فيها ما يلي.
اتصل الطرفان برئيس مجلس الوزراء الفقال قبل الغارة الجوية.. فهل وافق على تنفيذها أم لا..؟ الله العالم. لكن ما يهمني الآن هو:
أولا: أن هذه الأزمة الكأداء قد انطوت وخصوصا بعد خطاب ترامب وخطاب الجمهورية الإسلامية.
ثانيا: الإسراع بتشكيل حكومة صالحة قوية تعيد للعراق هيبته واستقلاليته في أفترة لا تزيد عن الخمسة عشر يوما وبلا مهاترات سياسية أو برلمانية أو طائفية أو عرقية ومن خلال تقديم خمسة مرشحين ذوي نزاهة وخبرة ليتم اختيار مرشح نهائي ليشكل حكومة مؤقتة تشرف على الإنتخابات المبكرة وغيرها من الأمور التي ذكرناها سابقا وكفى استهتارة من بعض الكتل السياسية وكفى عنادا من المتظاهرين وإلا ضاع العراق.. وذلك لعدم تكرار هذه الانتهاكات مستقبلا من أي دولة من دول الجوار أو من كبيرة الشر امريكا.
ثالثا: السعي الحثيث لإنهاء تواجد المحتل وكبح جماح سيطرته ونفوذه المتزايد وتدخله بالشأن العراقي.. فإن صبرنا كاد أن ينفد لكثرة التدخلات الخارجية التي لا تراعي مصالح العراق.
رابعا: أدعو الفصائل العراقية الى التأني والصبر وعدم البدء بالعمل العسكري وإسكات صوت التشدد من بعض غير المنضبطين الى حين استنفاد جميع الطرق السياسية والبرلمانية والدولية.
خامسا: أنصح بغلق كافة مقرات الحشد الشعبي لكي لا يكون هدفا للاستكبار العالمي وخصوصا إذا صار قرارنا المقاومة العسكرية مع المحتل في حال رفضه الخروج واستنفاد كل الطرق السياسية. بسلاما با عراق".



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: