من نحن   |   اتصل بنا   |  
تقارير وحوارات
حجم الخط :
عدد القراءات:
12951
05-01-2020 02:44 PM

مراكز ابحاث: بكين وموسكو تريدان توريط اميركا بحرب مباشرة مع ايران .. التصعيد قادم بقوة




بغداد - الاخبارية

تتضارب التوقعات، بعد الاحداث الاخيرة التي وقعت في العراق، من عمليات اميركية استهدفت ابرز قيادات الحشد الشعبي"ابو مهدي المهندي"، وقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، بغارة جوية قرب مطار بغداد الدولي، ادت الى مقتلهما على الفور، مااثار ردود افعال دولية واقليمية بضرورة ضبط النفس والتهدئة لمنع التصعيد الذي يرجع حصوله في الساعات المقبلة.

وقال ويليام  تشسلر، مدير مركز رفيق الحريري وبرامج الشرق الأوسط في المجلس الأطلسي، في تصريحات لصحف اجنبية، تابعتها "الاخبارية"، أن توقيت وسياق العملية خطير للغاية وسوف يُنظر إليها داخل إيران على أنها تصعيد هائل، وباعتبارها عملاً محفوفاً بالمخاطر إن لم يكن متهوراً من قِبل أصدقائنا وحلفائنا"، ويرى الخبير الأميركي الاحتمال كبيراً في أن ترد إيران بعنف، ما قد يؤدي إلى المزيد من التصعيد.

واضاف تشسلر: "نحن نتحرك بنشاط من حرب بالوكالة إلى حرب مباشرة وعلنية بين الولايات المتحدة وإيران، بالطبع، لا شيء سيرضي موسكو وبكين أكثر مما لو أصبحت أميركا غارقة في حرب أخرى بالشرق الأوسط".

ويصف باري بافيل، مدير مركز سكوكروفت للاستراتيجية والأمن في مجلس الأطلسي، العملية الأميركية بأنها "استجابة متأخرة لسلسلة من الأعمال العدوانية الإيرانية الكبرى مثل الهجوم على منشآت نفط سعودية وإسقاط طائرة أميركية من دون طيار"، مرجحاً "أن يثير مقتل سليماني رداً إيرانياً كبيراً، مثل تنفيذ هجمات إرهابية ضد أفراد أو مصالح أميركية في دول أخرى، بما في ذلك أوروبا".

ويرى أنه "يجب أن تسعى الاستراتيجية الأميركية إلى ردع رد فعل إيران ووقف الأزمة". ويضيف، "ما تريده الصين وروسيا ليس أكثر من أن يتورط الجيش الأميركي في صراع عسكري آخر بالشرق الأوسط يستنزف الولايات المتحدة".

ويقول ماثيو لوفيت، رئيس برنامج رينارد للاستخبارات ومكافحة الإرهاب لدى معهد واشنطن، "إن إحدى الحالات في مدينة نيويورك تؤكد احتمال وقوع هجوم انتقامي إرهابي من جانب الوكلاء الإيرانيين. إذ أُدين علي كوراني، وهو مهاجر لبناني إلى الولايات المتحدة، بقيادة خلية نائمة لمنظمة الجهاد الإسلامي، جناح حزب الله المسؤول عن العمليات الهجومية خارج لبنان".

ويشير فريدريك سي هوف، المبعوث الأميركي الخاص السابق إلى سوريا، إلى أن خسارة قاسم سليماني ستؤثر بشكل كبير على العمليات الخارجية لإيران. ويقول "لقد كان مركز الثقل العسكري لجهود الهيمنة الإقليمية لإيران، وعبقرية تشغيلية وتنظيمية ليس لها نظير في صفوف الحرس الثوري، وسيشعر الوكلاء الإيرانيون في لبنان وسوريا والعراق وأماكن أخرى بغيابه".

ويضيف انه "على الرغم من أن إغراء طهران بالانتقام سيكون قوياً، فإنه إغراء يستحق المقاومة، شريطة أن تكون واشنطن مستعدة وترغب في التصعيد العسكري إلى مستويات لا تستطيع إيران مضاهاتها".

وبينما تبدو العملية الأميركية الكبرى ضد قيادة إيرانية مهمة رسالة متعمدة من واشنطن إلى طهران، فإنها خطوة تحمل مخاطر كبيرة من شأنها الدفع بالمنطقة إلى فوضى جديدة يخشاها العالم، وهو ما أعرب عنه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بقوله في بيان غداة مقتل سليماني، "إن العالم لا يمكنه تحمل حرب أخرى في الخليج"، داعياً قادة المنطقة إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس.

وعلى المستوى المحلي في العراق، فقد هددت "كتائب حزب الله"، القوى السياسية ونواب البرلمان بشكل خاص وعلني، بضرورة اقرار قانون يخرج القوات الاميركية من العراق، مشيرة الى انها ستقوم باستهداف معسكرات وقواعد القوات الاميركية، محذرة القوات العراقية بالابتعاد عن تلك القواعد لتجنب وقوع الاذى عليها .

ويعتزم مجلس النواب العراقي، عقد جلسة استثنائية اليوم الاحد، لمناقشة التوترات الراهنة في العراق برغم عدم حضور الاكراد الى الجلسة واقبال ضعيف للكتل السنية ايضا، كما ان هناك ترجيحات بوجود تواقيع نيابية من قبل 170 نائبا على مسودة قانون لاخراج القوات الامريكية من العراق .

من جانبه أكد الخبير القانوني، علي التميمي، ان الغاء الاتفاقية الاستراتيجية مع أمريكا مستحيل، مشيرا في حديث لـ"الإخبارية"، إن "الغاء الاتفاقية الاستراتيجية مع أمريكا مستحيل لان الحكومة تصريف اعمال لا يحق لها اقتراح القوانين".

وأوضح أن "من الأفضل للبرلمان الايعاز إلى وزارة الخارجية بإقامة الشكوى في مجلس الأمن الدولي ضد امريكا لانتهاك السيادة ومخالفة الاتفاقية وبالتالي يكون الطريق سالك".

 

 




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: