من نحن   |   اتصل بنا   |  
رياضة
حجم الخط :
عدد القراءات:
6229
18-10-2019 10:15 AM

وزيرا الشباب والعدل يزوران الأنبار تنفيذاً لحزمة الإصلاحات




بغداد/ الاخبارية

تنفيذاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي، زار وزير الشباب والرياضة احمد رياض، يرافقه وزير العدل فاروق أمين الشواني، محافظة الأنبار للاستماع إلى مطالب أهالي المحافظة والعمل على تلبيتها، عطفاً على تشكيل لجان عدة من السادة الوزراء للنظر في طلبات المتظاهرين وتلبيتها.

وكان في استقبالهما داخل دار الضيافة محافظ الأنبار الدكتور علي فرحان حميد واعضاء مجلس المحافظة، فضلاً عن قائد شرطة المحافظة الفريق هادي رزيج، وشيوخ ووجهاء العشائر وعدد من مديري الدوائر الخدمية والشخصيات الأكاديمية والرياضية.

واستهل محافظ الأنبار اللقاء بالترحيب بـالوزيريَّن وقدم شرحاً موجزاً عن احتياجات المحافظة وأبناءها، ثم تحدث السيد وزير الشباب والرياضة عن فلسفة الدولة الجديدة ومؤسساتها والاختلاف الجذري عن فلسفة دولة الرجل الواحد، وضرورة توافق الرئاسات الثلاث على تسريع العمل وفق قوانين جديدة، وتعديل أو إلغاء ما يستوجب من قوانين سابقة، وعضد السيد وزير العدل ما أدلى به السيد وزير الشباب والرياضة فضلاً عن تأكيده أن الحكومة ورثت تركة ثقيلة بالتعاقب لا سيما عقب تحرير البلد من دنس داعش والإرهاب، وعقب ذلك اجتمع السادة وزيرا الشباب والرياضة والعدل بأبناء المحافظة، وبحضور المحافظ وقائد الشرطة، وعدد من المسؤولين، والأساتذة الجامعيين، ووجهاء وشيوخ العشائر للاستماع إلى مطالبهم.

وقال وزير الشباب والرياضة، بحسب بيان للوزارة، "شكراً لكم على حفاوة الاستقبال ونحن نتشرف بوجودنا بين اهلنا، و وسط هذه الوجوه الخيرة من وجهاء المحافظة الذين أثبتوا عراقيتهم على الرغم من الظروف القاسية التي أحاطت بهم، وأضاف: أنقل لكم تحيات الرئاسات الثلاث وأصواتكم هي أصوات أهل الأنبار، ومن خلالنا تسمعون صوت الحكومة، وهناك مطالب ممكن تنفيذها مباشرة كونها من صلاحيات المحافظ او الوزير أو مجلس وزراء، وهناك مطالب اخرى تحتاج إلى موافقات وتشريعات قانونية، ونحن هنا لنستمع لكن وإن شاء الله سنكون عند حسن الظن بنا ونوصل أصواتكم بـ أمانة وما نفعله هو واجب وليس فضلاً عليكم، وستكون لنا عودة على ما تقدموه إن شاء الله".

وعقب ذلك استمع الوزيران إلى مطالب أبناء المحافظة وشيوخ عشائرها، إذ تضمنت في معظمها دعم عمل المحافظة في إعادة الإعمار وتأهيل البنى التحتية، وضرورة تفعيل دور القطاعيَّن الخاص والمختلط، ودعم الاستقرار الامني فيها وكذلك تسهيل إجراءات ملف التعويضات التي يعاني منها الكثير من أبناء المحافظة الذين تضررت منازلهم جراء الحرب ضد داعش الارهابي، فضلاً عن إعادة النظر في قانون المسالة والعدالة، وتوفير فرص عمل للعاطلين عن العمل واستيعاب الخريجين، وإعادة المفسوخة عقودهم من الجيش والشرطة من أبناء المحافظة، ودعم القطاع الزراعي وتوفير جميع انواع الاسمدة وإطفاء القروض الخاصة بالمزارعين، وايضا دعم ملف الاستثمار في القطاعين العام والخاص، وإعادة تأهيل المصانع والمعامل، ودعم قطاع الرياضة وإعادة بناء الملعب الاولمبي، وتأهيل الطريق الدولي المار بالمحافظة، وإعادة تشريع قانون العفو العام عن السجناء الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء، فضلاً عن ضرورة مسك الملف الأمني في المحافظة من قبل قيادة الشرطة وتشكيلاتها، ودعم ملف تمكين المرأة من خلال تخصيص درجات وظيفية لهن".

وتضمن برنامج الزيارة أيضاً عقد مؤتمر صحفي مشترك بين وزيريَّ الشباب والرياضة، والعدل والسيد المحافظ ومدير الشرطة وشيوخ العشائر، حضرته وسائل إعلام وقنوات فضائية عدة ا تم خلاله طرح أبرز المطالب التي تحتاجها المحافظة وأبناءها، والتأكيد على إيصال جميع الطلبات والمطالب التي استمع اليها الوزيران وسلمت لهما الى مجلس الوزراء لإيجاد حلول جذرية وتذليل جميع المشاكل والمعوقات. انتهى/ 25 ل




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: