من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
4704
02-12-2018 01:18 PM

موجهين رسائل للحكومة .. مواطنون "للإخبارية": نحيي المرجع الأعلى على حرصه ومساندته لعودة النازحين




بغداد/ الإخبارية:

أعرب مواطنون بغداديون، اليوم الاحد، على شكرهم وامتنانهم للمبادرات المتكررة التي يطلقها المرجع الاعلى في النجف الاشرف السيد علي السيستاني ومنها مبادرته الاخيرة بشأن النازحين، والتي حرص من خلالها على مطالبة الحكومة المركزية والحكومات المحلية بتنفيذ خطط عودة الى مناطق سكناهم وتوفير أجواء آمنة مطمئنة لهم في مدنهم التي تركوها بعد ما دمرها تنظيم داعش الارهابي ايام احتلاله لثلثي اراضي البلاد عام 2014، معتبرين ان دعوات السيستاني هي مبعث للتفاؤل في تثبيت الوحدة الوطنية وانهاء ما تبقى من الاصوات الطائفية "النشاز" التي تتبناها بعض الأطراف السياسية التابعة لجهات لا تريد بالعراق وشبعه خيرا.

 

مجيد علي، طالب جامعي من سكنة مدينة الاعظمية قال "للاخبارية"، ان "السيستاني رجل وطني وهو صمام امان حقيقي.. مطالباته المستمرة بترك الطائفية وتوزيع الثروات بشكل عادل بين ابناء الشعب العراقي هي مبعث للامل والتفاؤل في اعادة بناء المحافظات العراقية وفيق الية حقيقية.. اما بخصوص النازحين ودعوته الحكومات المحلية والمركزية إلى الإسراع بتنفيذ الخطط المدروسة والعاجلة في توفير حياة كريمة واجواء مطمئنة تدل على انه يريد من الكتل السياسية ترك كل الخلافات والحرص على حياة وكرامة الانسان العراقي بعيداً عن الطائفية"، مضيفا "على قادة الكتل السياسية الاقتداء بما يطرحه السيستاني لانقاذ العراق من حالة التمزق التي سببتها السياسات السابقة.. فالعراق والمواطن العراقي اولاً".

اما محمد امين وهو سائق تكسي، فقد شاركنا بالحديث قائلاً: "هناك بعض الجهات السياسية التي ازعجتها دعوات المرجع الاعلى السيستاني المتكررة والتي تطالب مسؤولي الدولة بالعمل الجاد للمساهمة بعودة النازحين الى مناطق سكناهم بعد ما تعرضوا له من كوارث امنية واقتصادية جراء ما فعله تنظيم داعش بمدنهم.. هناك من يعيش على الطائفية ودعوة السيستاني الجميع الى حل مشاكل النازحين تدمر مشاريعهم الطائفية!.. السيستاني يريد الوحدة بين العراقيين وهذا ما يرفضه البعض ويعمل على عرقلة الاجراءات التي تساعد في عودة النازحين للمتاجرة بمعاناتهم".

خيرية حامد، مدير مدرسة ابتدائية، قالت "للاخبارية"، بعدما سألها المراسل عن رأيها بدعوة السيستاني.. "لا يمكن للعراق ان يستقر الا بمثل هذه الدعوات فالعراق بلد متعدد الطوائف والقوميات وعلى الجميع ان يتخذوا مما قاله السيستاني مبدءا للتعامل مع المواطنين كل من موقع مسؤوليته"، واشارت الى ان "الكتل السياسية التي أعلنت التزامها بدعوة السيستاني القاضية بالاسراع في عودة النازحين الى مناطق سكناهم يمثلون مواطنيهم فعلاً.. فلا خير بمن تاجر بمعاناة النازحين ولم يجلب لهم سوى المزيد من الازمات".

وأضافت "على الكتل السياسية ان تصنع رجال دولة يحرصون على توفير سبل الحياة الكريمة لمواطني محافظاتهم المنكوبة دون المتاجرة بما يعانوه.. الانبار والموصل وصلاح الدين تحتاج رجال دولة فعلا لتعويض جزءا مما تعرضوا له ايام احتلال تنظيم داعش لمدنهم فهل هناك من يلبي هذه الدعوات....؟".

الى ذلك اكد المتحدث باسم تحالف المحور الوطني ليث الدليمي في وقت سابق من، اليوم الاحد، تطابق الرؤى مع توصيات المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني بشان اعادة النازحين، معتبرا أن المرجعية رسمت خارطة طريق متكاملة لإعادتهم وعلى جميع الكتل السياسية الالتزام بتطبيقها

 




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: