من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
6909
24-11-2018 07:02 PM

اربع محافظات تستنفر تحسبا لسيول قادمة من الشمال .. والبرلمان يتدخل




 بغداد/الاخبارية:

استفرت الدوائر الخدمية في محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين وكركوك تحسبا لموجة سيول قادمة من شمال العراق، فيما كشفت لجنة الزراعة النيابية عن تحويل مياه السيول في قضاء الشرقاط الى الثرثار.

وأعلن قائد عمليات ديالى الفريق الركن مزهر العزاوي، اليوم السبت، عن استنفار في كل تشكيلات القيادة داخل المحافظة تحسبا لتدفق سيول من المحافظات المجاورة.

ومن جانب أخر، قال النقيب في قيادة شرطة نينوى محمد جاسم علي، أن "تسعة أطفال في مخيمات الجدعة لإيواء النازحين في محافظة نينوى لقو حتفهم على خلية اجتياح السيول إلى مجمع مخيمات النازحين جراء غزارة الأمطار في قضاء القيارة جنوبي الموصل".

ودخلت القوات العراقية وطيران الجيش وفرق الدفاع المدني، في حالة من التأهب لمواجهة أية حالات سيول قد ترافق الأمطار الغزيرة المتوقع هطولها على البلاد خلال اليومين المقبلين.

ودخلت القوات العراقية وطيران الجيش وفرق الدفاع المدني، في حالة من التأهب لمواجهة أية حالات سيول قد ترافق الأمطار الغزيرة المتوقع هطولها على البلاد خلال اليومين المقبلين.

أعلنت دائرة الموارد المائية في كركوك، السبت، عن استنفار كافة كوادرها لمواجهة أي طار ضمن حدود المحافظة بسبب الأمطار والسيول التي اجتاحت عددا من مدن العراق.

الى ذلك كشفت لجنة الزراعة النيابية, السبت، عن قيام وزارة الموارد المائية بفتح جداول مؤقتة لتحويل جميع مياه السيول إلى السدود القريبة, مبينة أن اغلب السدود امتلأت بالخزين الاستراتيجي لمواجهة أزمة الصيف.

وقال عضو اللجنة علي البديري في تصريح صحفي ان "وزارة الموارد المائية استفادت كثيرا من درس العام الماضي بعد موسم الجفاف وشرعت في خطة لتصريف جميع مياه السيول إلى السدود القريبة".

وأضاف ان "جميع مياه السيول في قضاء شرقاط تم تصريفها إلى بحيرة وسد الثرثار عبر حفر جداول مؤقتة من اجل إنقاذ الأهالي من الغرق والاستفادة من الخزين الاستراتيجي".

صوت مجلس النواب، السبت، على صيغة قرار بشأن تعويض المدن التي تعرضت للسيول مؤخراً.

وذكر بيان للمجلس تلقته "الاخبارية" ان "صيغة القرار الذي صوت عليه البرلمان حول مخيمات النازحين و المدن التي تعرضت للسيول، يتضمن اولا تشكيل خلية ازمة وتوفير الجهد لوزارات الدولة المعنية كافة وتمنح صلاحيات كاملة لمعالجة الازمة".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: