البابا فرانسيس يفرض على رجال الدين الإبلاغ عن الاعتداء الجنسي
 

بغداد / الاخبارية

جعل البابا فرانسيس من الإبلاغ عن حالات الاعتداء الجنسي والتستر على الكنيسة، أمرا إلزاميا على رجال الدين الكاثوليك الرومانيين.

وفي خطاب رسولي، من المقرر أن يصبح قانونا للكنيسة، أوضح البابا أن أي مقاربة جنسية تنطوي على استخدام السلطة ستعد من الآن فصاعدا اعتداء.

ويُنظر إلى كلام البابا كرسالة لكافة المراتب في الكنيسة مفادها أنه لن يكون هناك أي شخص فوق القانون والمحاسبة.

وكان البابا قد وعد في فبراير/ شباط الماضي باتخاذ إجراءات ملموسة للتصدي للإساءة.

وتوضح الرسالة الرسولية الجديدة أنه يجب على رجال الدين أيضا اتباع قانون الدولة والوفاء بالتزاماتهم بالإبلاغ عن أي إساءة إلى 'السلطات المدنية المختصة'.

ولاقت المبادئ التوجيهية الجديدة ترحيبا من قِبل بعض المعلقين في الفاتيكان، إذ قالوا إنها تفتح آفاقا جديدة في محاولات إنهاء الاعتداء الجنسي في الكنيسة.

http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=191139