خالد يوسف يواجه قضية تحرش جديدة بعد فضيحة منى فاروق وشيما الحاج
 

بغداد/ الاخبارية:

استدعت نيابة مدينة نصر، زوجة أستاذ جامعي كانت قد تقدمت ببلاغ تحرش جنسي ضد البرلماني والمخرج الشهير خالد يوسف العام 2015، لضم أقوالها لقضية الفنانتين المصريتين منى فاروق، وشيما الحاج، في تطوّر سريع للقضية المعروفة إعلاميًا بـ“مقاطع الفيديو الإباحية“.

وقررت النيابة ضم قضية التحرش للقضية الجارية والمتورط فيها كل من الممثلتيْن منى فاروق، وشيما الحاج، والمتهمتيْن فيها بالفعل الفاضح، حيث تم تصوير مقاطع جنسية لهما مع المخرج نفسه.

وكان مضمون شكوى زوجة الأستاذ الجامعي، أنها بعد تعرّفها على المشكو بحقه في أحد المهرجانات، والتقاط صور تذكارية معه، أكد أنه يبحث عن وجه سينمائي مثلها، وتبادلا أرقام الهواتف المحمولة، ثم حدَّدا موعدًا للمقابلة، وعندما حضرت الشاكية إلى مكتبه تحرَّش بها، وانتهك عرضها.

وأضافت في شكواها أنها عندما عارضته بقوة، قال لها:“أنا كنت بختبرك“ وخرج من مكتبه، ثم هدَّدها بنشر صورها الخاصة التي حصل عليها. وعلى إثر ذلك، تقدمت ببلاغ تتهمه فيه بالتحرش، وهتك عرضها.

يُذكر أن النيابة قررت تجديد حبس الممثلتين شيما الحاج، ومنى فاروق، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، في اتهامهما بالفعل الفاضح.

 

http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=184051