عقوبات أمريكية جديدة على شركات ومسؤولين روس بسبب هجمات قرصنة إلكترونية
عقوبات أمريكية جديدة على شركات ومسؤولين روس بسبب هجمات قرصنة إلكترونية
 

واشنطن

 

أعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن مونشن ، فرض مجموعة من العقوبات على خمس شركات روسية وثلاثة مسؤولين روس بسبب المساهمة في هجمات قرصنة إلكترونية استهدفت الولايات المتحدة وحلفاءها.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية أن الشركات قدمت دعما ماديا وتكنولوجيا لجهاز الأمن الروسي (الخدمة السرية الاتحادية) والذي خضع في وقت سابق للعقوبات الأمريكية بسبب تورطه في أنشطة تهدد أمن المعلومات للعديد من الأفراد والمؤسسات لصالح الحكومة الروسية.

وقال وزيرة الخزانة الأمريكي، في بيان، إن “الولايات المتحدة تقوم بجهد مستمر لمواجهة النشطاء الأشرار الذين يعملون لصالح روسيا الاتحادية ووحداتها العسكرية والمخابراتية لزيادة القدرات الهجومية لروسيا في مجال شبكات المعلومات”.

وأضاف أن “المؤسسات التي تم تحديدها اليوم ساهمت بشكل مباشر في تحسين قدرات روسية في مجال الهجمات المعلوماتية من خلال عملها مع الخدمة السرية الاتحادية وبالتالي تهدد أمن الولايات المتحدة وحلفائنا”.

وقال مونشن إن الولايات المتحدة ملتزمة بالملاحقة القوية لأي مؤسسة أو فرد يعمل في اتجاه جهاز الأمن الروسي الذي يهدد الولايات المتحدة.

وتضم قائمة العقوبات الأمريكية الجديدة شركات “ديجيتال سيكيورتيز″ و”معهد كفانت للأبحاث العلمية ” و”دايف تكنو سيفرفسز″ بالإضافة إلى “إي.آر.بي.سكان” و”إيمبدي” والتي تمتلكها أو تديرها شركة “ديجيتال سيكيوريتز″. كما تضم قائمة العقوبات المواطنين الروس: ألكسندر لفوفيتش تريبون، أوليج سيرفيفيتش شيريكوف، فلاديمير ياكوفليفيتش، إلى جانب مسؤولين في شركة “دايف تكنو سيفرفسز″.

http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=170066