السجائر الإلكترونية تحتوي على نفس المواد المسرطنة الموجودة بالسجائر العادية
 

كشفت دراسة حديثة نشرت في المجلة الطبية لطب الأطفال، أن المراهقين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية يتناولون الكثير من المواد المسببة للسرطان الموجودة أيضًا في السجائر العادية.

وبحسب ما ذكرته صحيفة 'واشنطن بوست' الأمريكية، فإن الأشخاص الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية بنكهات الفواكه، قد يتعرضون لمزيد من المواد الكيميائية المسببة للسرطان أكثر من الذين يستخدمون 'التوباكو'.

وأجريت هذه الدراسة من خلال قياس السموم في اللعاب والبول لدى المراهقين المدخنين.

وقال مارك روبينستين، مؤسس الدراسة، وباحث في جامعة كاليفورنيا، إن وجود المكونات الضارة في السجائر الإلكترونية شئ مؤكد.

وأضاف روبينستين: 'يمكننا الآن أن نقول إن هذه السموم تشق طريقها في أجسام المراهقين الذين يستخدمون هذه المنتجات'.

غالباً يروج للسجائر الإلكترونية كبديل للبالغين الذين يكافحون من أجل التخلص من عادة السجائر العادية، لكن يقول النقاد أن هذه الرسالة أدت إلى ارتفاع استخدام هذه السجائر الإلكترونية بين المراهقين.

http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=169853