إهمال علاج حساسية الربيع يسبّب أضراراً صحية ؟؟؟
 

إن إهمال علاج ​الحساسية​ قد تترتب عليه عواقب وخيمة، فإهمال علاج حساسية ​الأنف​ مثلًا، الذي تتمثل أعراضه في سيلان الأنف وحرقة في العينين وزيادة إفرازات ​الدموع​، قد يؤدي إلى انتقال مسببات الحساسية إلى مواضع عميقة بالمسالك التنفسية، أي إلى الرئة، مسببة الإصابة ب​الربو​ الشعابي.

وحساسية الأنف تعد أكثر أنواع الحساسية شيوعاً خلال فصل الربيع، وتعد ​حبوب اللقاح​ أهم مسبباتها، ويمكن علاج الحساسية بواسطة بخاخ الأنف ونقاط ​العيون​ ومضادات الهستامين.

كما يمكن اللجوء إلى ما يعرف ب​العلاج المناعي​، والذي يقوم على إمداد الجسم بكميات قليلة من مسبب الحساسية من وقت لآخر، ليعتاد الجسم عليه، علما أن هذا العلاج يستغرق من ثلاث إلى خمس سنوات.

http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=167244