خلف سلام الموصل.. أشباح مدينة في حالة خراب
 

نشرت صحيفة 'لوفيغارو' ريبورتاجا عن وضع مدينة الموصل بالعراق بعد سنوات من الحرب ضد مقاتلي تنظيم 'الدولة الإسلامية' حيث كشف الريبورتاج عن وجود بقايا دولة الخلافة في كل مكان لكن الحياة في المدينة بدأت تعود تدريجيا.

وتعرف الموصل تواجدا للشرطة والشرطة العسكرية والجيش العراقي والحشد الشعبي التي تعود إليها الغلبة في الحضور حيث أشارت 'لوفيغارو' إلى أن مقاتليها هم شباب صغار مسلحين ببنادق الكلاشنكوف يمكن التعرف عليهم من خلال الصور الدينية والأعلام التي تحمل صور الأئمة حسين أو علي أو عباس التي تحيط بحواجزهم الأمنية.

صحيفة 'لوفيغارو' تحدثت أيضا عن وضع المستشفيات في المدينة فمن بين عشرات المستشفيات الكبيرة التي كانت موجودة قبل الحرب لم يعد أي واحد منها إلى الخدمة وكانت الإذاعة المحلية قد أعلنت عن إعادة فتح قسم الطوارئ، في الموصل وهو خبر أزعج أحد مديري المراكز الصحية في المدينة حيث نقلت الصحيفة تساؤله عن كيفية تشغيل قسم الطوارئ والكهرباء غير متوفرة في كل وقت؟

 

وتقول صحيفة 'لوفيغارو' إن جو عدم الثقة لا يزال يسود المدينة فعائلات مقاتلي تنظيم 'الدولة الإسلامية' يعيشون دائما في المدينة وصرح أحد قادة الحشد الشعبي للصحيفة أن رجاله يكتشفون بانتظام أسلحة مخبأة هنا وهناك فالوضع يبقى غامضا في الموصل.

http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=164343