العبادي يحقق في اعتداء عناصر حمايته على إعلاميين
 

أعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء ،الاثنين، ان العبادي يحقق في حادثة اعتداء عناصر حمايته الشخصية على إعلاميين خلال احتفال بالنصر على داعش في محافظة النجف وسط دعوات إلى السلطات بتحقيقات عاجلة وشفافة في الاعتداءات على الصحافيين .

وأكد المكتب الإعلامي أن الإعلاميين وعملهم المهني 'محط احترامنا وتقديرنا ونرفض رفضا قاطعا اي تعامل يسيء اليهم ولعملهم.

وأشار في بيان صحافي إلى أنّ رئيس الوزراء حيدر العبادي 'يولي اهتماما وحرصا كبيرين لان يقوموا بعملهم دون مضايقات وان تتوفر المعلومات لهم وكافة الامور التي تؤدي إلى إنجاح عملهم ضمن مبدأ الحرية والمسؤولية وكان وسيبقى من اوائل الداعمين لعملهم ورفض التضييق الذي يُمارَس بحقهم فكان قراره منذ استلام الحكومة هوالتنازل عن جميع القضايا التي تخص الإعلام في الاعوام الماضية'.

وأضاف المكتب ان 'ما جرى في مدينة النجف الاحد اثناء نقل احتفالية النصر الكبير في المحافظة يتم التحقيق بشأنه والجهة التي قامت به ورئيس الوزراء يتابع التحقيق بنفسه ويؤكد رفضه لاي اعتداء على اي إعلامي او صحفي او اي مواطن وعدم التهاون مع من يثبت تجاوزه وتقصيره بحق الإعلاميين'.

وأشار إعلاميون من جهتهم إلى أنّ عناصر حماية العبادي قاموا باحتجاز عدد من الكوادر الإعلامية خلال تغطية زيارته إلى المدينة كما تم منعهم من دخول المؤتمر الصحافي الذي عقده.

وقبل ذلك قالت منظمة الدفاع عن حرية الصحافة في العراق ان مجموعة مِن كوادر القنوات التلفزيونية احتجزوا في احدى غرف قصر الثقافة من قبل حماية رئيس الوزراء بعد منعهم من دخول مؤتمره الصحافي في النجف وإلحاق أضرار بمعداتهم و كاميراتهم.

وأشارت في بيان صحافي  إلى أنّ القنوات التي تعرضت لهذا الاجراء هي فضائية الاتجاه المراسل (عصام الفتلاوي) و المصور (وليد خالد)، فضائية NRT عربية المراسل (حسام الكعبي) والمصورين جاسم العامري واوس العبساوي، فضائية هنا بغداد المراسل حسنين الرفيعي و مراسل قناة اسيا الفضائية حيدر صالح.

واوضحت ان حماية رئيس الوزراء حيدر العبادي 'اعتدوا في مرات سابقة على مجموعة من الكوادر الإعلامية خاصة اثناء زيارته إلى محافظات بابل و ميسان والكوت في حين ان العبادي كان قد ادعى ان الصحافة في العراق تحظى بحرية وباشادة عالمية وهذا الحادث يثبت كذب ادعاءات رئيس الوزراء'.

 

ودانت منظمة الدفاع عن حرية الصحافة في العراق 'احتجاز حماية العبادي للكوادر الإعلامية و عرقلة عملها'.. وطالبت رئيس الوزراء بفتح تحقيق مباشر وفوري مع عناصر حمايته الذين قاموا بالاعتداء كوّن الامر مخالفة دستورية في حين مناط برئيس الوزراء تطبيق الدستور والقوانين العراقية'.

http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=163643