عاجل

من نحن   |   اتصل بنا   |  
تقارير وحوارات
حجم الخط :
عدد القراءات:
5703
09-08-2010 12:02 PM

مهدي العلاق: التعداد اجراء فني وليس له اية علاقة بعملية الان




بغداد(الاخبارية)..عدت اللجنة العليا للتعداد العام للسكان والمساكن لعام 2010 التعداد عمل فني هدفه توفير منظومة معلومات تخدم خطط التنمية الوطنية والقومية وراسمي السياسات ومتخذي القرارات بعيداً عن اية موضوعات سواء كانت سياسية او غيرها. وقال رئيس غرفة عمليات التعداد الدكتور مهدي العلاق رئيس الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات في وزارة التخطيط والتعاون الانمائي في تصريح لمراسل (الوكالة الاخبارية للانباء) اليوم ان اللجنة تقدر جميع التوجهات السياسية والمطالبات والوطنية ومن جميع الكتل والاحزاب السياسية مستدركاً بان التعداد العام للسكان والمساكن هو عمل فني هدفه توفير منظومة معلومات تخدم خطط التنمية الوطنية والقومية وراسمي السياسات ومتخذي القرارات مشيراً عدم وجود اي ارتباط بين عمل التعداد والاستحقاقات الاخرى كالانتخابات وغيرها.
واكد ان مرجعيتنا في هذه الفعالية هي الهيئة العليا للتعداد العام للسكان والمساكن وقد تم تشكيلها بموجب قرار من مجلس الوزراء لافتاً الى ان قانون التعداد هو مصادق عليه من قبل السلطتين التنفيذية والتشريعية وليس لدينا اي موانع من تنفيذ التعداد. وكانت الحركة التركمانية العراقية قد اعلنت رفضها لأجراء التعداد العام في مدينة كركوك ومناطق توركمن ايلي دون تطبيق المادة (23) من قانون انتخابات مجالس المحافظات التي تقضي بتدقيق سجلات الناخبين وانهاء دعاوي الملكية وتقاسم السلطة. وذكر بيان اصدرته الحركة وتلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه ان اجراء التعداد دون الأستناد الى السجلات السابقة والوثائق مع الأخذ بنظر الأعتبار العدد الخيالي للوافدين للمدينة بعد احتلال العراق سنة 2003 والأثار المترتبة على ذلك من عملية تغيير ديمغرافي للواقع السكاني لها وازدياد عدد الأحياء والمحلات والدور مما ينعكس سلبا اجتماعيا واقتصاديا واداريا وسياسيا على وضع مدينة كركوك ومناطق الموصل وصلاح الدين وديالى معتبرةً اياه الجزء الأخير من المؤامرة المعدة لمصير كركوك وخاتمة عملية تكريس سياسة فرض الأمر الواقع على حد قول البيان. وتابع البيان أن الحركة التركمانية العراقية ترفض اجراء التعداد العام في هذه المرحلة وتحمل الحكومة المركزية والحكومات المحلية المسؤولية التاريخية والقانونية والدولية المترتبة على الأنجرار خلف السياسات الخاطئة التي تسبب تعميق فجوة الأنقسامات والنزاعات الأثنية والسياسية. وطالبت الحركة جميع القوى الوطنية بغض النظر عن توجهاتها وانتماءاتها تركمانية كانت او عربية اوكردية او تحت اي مسمى اخر الى تحكيم صوت المنطق والعقل والتفكير السليم والتفاهم من اجل انقاذ هذه المنطقة وتطالب في نفس الوقت الجميع لتوحيد الصف والكلمة لممارسة الضغط على مراكز القرار من اجل تأجيل التعداد لحين وضع الية ترضي الجميع وترجع لكل ذي حق حقه. من ناحيته قال رئيس الجبهة التركمانية العراقية الدكتور سعد الدين اركيج ان الاحصاء السكاني يعد عملية حضارية متطورة،مشيرا إلى دور الشعب التركماني في إثبات وجوده القومي في العراق . ولفت إلى دور أعضاء المجلس الاستشاري التركماني في تثقيف وتوعية الجماهير بالإحصاء السكاني ومطالبة الجهات الرسمية برفع التجاوزات والخروقات غير القانونية قبل عملية الإحصاء السكاني ، مع اخذ توصيات لجنة المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات مطالباً الجهات الرسمية في رفع التجاوزات البشرية والسكنية في كركوك وجميع المناطق التركمانية قبل إجراء الإحصاء./انتهى/(5.ر.م)



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: