من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
6144
22-12-2010 03:59 PM

ملامح الانشقاقات بدات تطفو .. وجميع التحالفات مهددة بالتشظي




بغداد(الاخبارية)/تقرير/علي ابراهيم/.. بدات ملامح الانسحابات والانشقاقات داخل الكتل السياسية تتضح، من خلال التصريحات الصاخبة لاعضاء الكتلة الواحدة،اضافة الى انشقاقات خجولة من كتلة الى اخرى داخل التحالف الواحد.
بوارد الانشقاق لاتستثي احداً، فجميع التحالفات مهددة بالتشظي رغم المتانة في العلاقة التي اكدت عليها جميع الكتل قبل وبعد الانتخابات. ومن ابرز اسباب مشاريع التفتت،المناصب الحكومية التي تصارع عليها الكل دون استثناء من اعلى رأس في هرم القوى السياسية الى اصغرها، وبات التهديد بالانسحاب للذي لم يتولى منصب علنياً. وقال النائب عن العراقية طلال الزوبعي (للوكالة الاخبارية للانباء): ان اهم الاشياء التي سوف تحدث مستقبلا هو تشكيل كتل برلمانية جديدة يعتعد الداعين اليها بانهم (اصحاب حق) ويفترض ان يكون لهم دور في عمل الحكومة. واكد الزوبعي:انا متيقن بتكوين تحالفات جديدة مستقبلاً بعد تهميش بعض الاعضاء في التشكيلة الحكومية. واضاف الزوبعي يفترض ان تشكل الحكومة حسب الاستحقاق الانتخابي للمرشحين، ولكن الذي حصل عكس ذلك حيث اسست على قاعدة المحسوبية ومنسوبية وفي الظلام (على حد قوله) وراى عضو التوافق العراقية محمد اقبال : ان الانقسامات وتغير هيكلية السياسية داخل البرلمان وارد جدا في العملية السياسية. وتوقع اقبال ان يكون هناك تحرك بالهيكلية لبعض الكتل على اثر تشكيل الحكومة بسبب تفضيل المرشحين لتولي الحقائب الوزارية. واوضح اقبال ان الانقسامات ممكن تحدث في الكتل الكبيرة وليست الصغيرة وان الرغبة بالاشتراك في الحكومة سوف تجر الباقين الى التفكير في ان يكون لهم صوت في البرلمان وستكون هناك صعوبة تقع على عاتق رئيس الوزراء ايضا في ارضاء كل الاطراف للدخول في الحكومة. ومن جهته عد القيادي في المجلس الاعلى جلال الدين الصغير مسألة الانشقاقات بانها طبيعية وتحصل في التكتلات بسبب المصالح المحددة . واضاف : ان الانسحابات قد يكون سببها اكثر من خلاف على المناصب ، مستبعدا ان يكون هناك انشقاقات مبكرة خلال الفترة المقبلة وتابع : ان الامر سيان ما بين القوائم الكبيرة والصغيرة في مسألة الانشقاقات ولكن الجهات المبدئية لن تعاني من ذلك لتحكمها بالكتلة. وتوقع المحلل السياسي احمد الابيض حدوث انشقاقات كبيرة داخل التحالف الوطني وان هذا الشي سوف يفتح باب الانشقاقات وتشكيل كتل داخل البرلمان . واعرب الابيض عن اسفه لبحث الكتل عن ذاتيتها وليس عن موضوعيتها، وقال : ان الثأر بالسلطة هو القائم والموجود . واوضح ان الانقسامات سوف تحدث لان هناك تحالفات تشكلت فقط للفوز بمناصب حكومية، وان ما راهن عليه الناس من التغيير لم يتحقق وان الذي حصل هو اشبه بما يقال عنه هو تعديل وزاري في تشكيل الحكومة. واكد الابيض ان هذا البرلمان حاول ان يكون احسن من السابق ولكن هذه الحكومة اضعف بمرات ومرات عن الحكومة السابقة. ودعا الابيض النواب الى عدم الخنوع تحت مظلة الرموز والقوائم العشائرية ويجب ان يتخلصوا من هذه العقدة لكي يكونوا برلمانيين. وكان النائب عن التحالف الوطني امير الكناني قد رجح في تصريح سابق (للاخبارية) انسحاب (كتلة) من التحالف الوطني اذا استمرت اجراءات التفرد، ولم يكشف الكناني عن الكتلة التي تريد ان تنسحب./انتهى/(33.ر.م).



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: