من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
5772
18-12-2010 01:59 PM

نواب (للاخبارية) : اتفاق سياسي على تغيير هيئة المساءلة /تقري




بغداد(الاخبارية)..تقرير / علي ابراهيم ..اتفقت الكتل السياسية على تغيير هيئة المساءلة والعدالة، لكنهم اختلفوا على التوقيت، فقد اكد عدد من اعضاء مجلس النواب في احاديث مع (الوكالة الاخبارية للانباء) ان الحكومة المقبلة تحتاج الى المصالحة لتسهيل مهماتها.
وقال القيادي في القائمة العراقية فتاح الشيخ ان التغيرات التي ستحصل في هيئة النزاهة والعدالة نقطة اساسية وركيزة وجزء من مبادرة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني وتاتي ايضا تفعيلاً للمصالحة الوطنية . واضاف الشيخ : لا يمكن تفعيل المصالحة الا بتغيير امور كثيرة منها اعادة النظر بهيئة المسألة والعدالة وخروج هذه الهيئة من هيمنة السياسيين وتولي القضاء سلطتها ويكون الاجتثاث والمحاكمة حسب القضايا القانونية لجماعات النظام السابقة وليس عبر تصفية الحسابات السياسية . وتوقع الشيخ ان تكون هذه الاجراءات الجديد منصفة في محاسبة المقصر واعادة المظلوم، لان ليس من الضرورة ان تبقى الباب مفتوحة على حجب جميع البعثيين الذين هم جزء من العراق اذا لم يمجدوا باعادة الحزب السابق والنظام السابق فلهم الحق في العمل والعيش. وتابع ان الاجتثاث يجب ان لا تكون لمأرب سياسية وانما بصفة قانوني وفق الضوابط الصحيحة وان كل هذه الاجراءات ايضا تعطي للحكومة الدافع الأكبر في قضية الشراكة الوطنية لتبني العراق بناءا صحيحا. واوضح الشيخ: الخطوات التي سيتم من خلالها تغييرالهيئة اولا سوف تطرح الهيئة على قبة البرلمان وبذلك سوف تكون قانونية مكتسبة للشرعية، لان الهيئة الحالية غير قانونية تعمل بقانون طوارئ وانها غير مصادق عليها من قبل مجلس النواب. فيما رأى النائب في التحالف الوطني حبيب الطرفي ان العملية السياسية في العراق هي عملية شراكة وطنية حقيقية ويجب ان تبنى على ارضيات طيبة. وقال الطرفي ان التغيرات التي ستحصل مستقبلاً تاتي وفق اتفاق سياسي سوف تضفي ظلاله على بعض الامور التي ستسهل عمل الحكومة حلال الاربع سنوات. واشار الى وجود تنازلات وفق التزامات سيكون لها وقعها على العملية السياسية في العراق، موضحاً : نحن محاطين بسور من الاتفاقات ويجب ان نخرج لكي تسير الحكومة. واضاف الطرفي ان عملية تغير الاسماء او اعضاء هيئة النزاهة لا يشكل اية عقبة ما دامت الحكومة تسير نحو شراكة وطنية وان اي تاخير سوف لا يضر بالحكومة وانما يضر بالعراق بشكل خاص فان العراق يسير بطريق شراكة. ومن جانبه قال النائب في ائتلاف دولة القانون المنظوي تحت مظلة التحالف الوطني حاجم الحسني ان تغيير هئية النزاهة سوف يحتاج الى ايام ولا اعتقد انه سيحصل في ليلة وضحاها. واستدرك الحسني ان التغيرات سوف تحصل بعد تشكيل الحكومة بعد ان يتم التوافق عليها من قبل الكتل السياسية. اما التحالف الكوردستاني فقد اكد نائبه شوان محمد نحن ائتلاف الكتل الكردستانية متماسكون بما اتفق عليه من قبل الكتل الفائزة اي الاتفاق الذي جرى في مبادرة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ومتمسكون في كافة البنود وسوف نسير في طريق ان تكون الحكومة شراكة وطنية، واضاف شوان:ان هناك رؤى جديدة سوف تطرح، ونحن سنكون داعمين لهذه الطروحات والتغيرات التي نصت عليها المبادرة. وذكر شوان نحن قادمون الى البرلمان وعازمين على ان تكون هناك حكومة شراكة وطنية وان طرح موضوع التغيير في المسألة والعدالة وسوف نكون من الداعمين. وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي قد اكد خلال اجتماع مع رؤساء عشائر من محافظة نينوى الشمالية الذين طرحوا عددا من المشاكل التي يعاني منها أبناء المحافظة فضلا عن قضية الاجتثاث التي طالبوا بمعالجتها وايلائها أهمية خاصة، كونها عزلت الكثير منهم عن الحياة السياسية.. وأكد ان مجلس النواب عازم على إعادة الحقوق وتطبيق القانون، لافتًا إلى أهمية هذا الموضوع كونه لم يطبق في السابق بطريقة قانونية وشابته دوافع سياسية، مشدِّدًا على ضرورة طي صفحة الماضي مع محاسبة الأشخاص المتورطين بارتكاب جرائم بعزلهم ومحاكمتهم بشكل عادل وفق القانون والقضاء. وأشار الى أن الاتفاقات السياسية التي أخذت وقتًا طويلاً من عمر تشكيل الحكومة نصت في ما يتعلق بهيئة المسائلة والعدالة لاجتثاث البعث على تجميد عملها في حال تشكيل الحكومة وبعدها بثلاثة اشهر. إذ يختار مجلس النواب هيئة جديدة لإدارتها ثم يصدر خلال ستة اشهر قانونًا جديدًا لها كي تعمل على تصفية المرحلة الماضية وطي صفحتها وفق القانون في غضون سنتين ويبقى بعدها القضاء العراقي هو الحكم في أي قضية أو خلاف./ انتهى(33.ر.م).



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: