من نحن   |   اتصل بنا   |  
ثقافة ومنوعات
حجم الخط :
عدد القراءات:
4879
04-12-2010 11:30 AM

عريان السيد خلف:اغلاق المنتديات الادبية جريمة بحق الحرية




بغداد(الاخبارية)..عد الشاعر العراقي عريان السيد خلف غلق المنتديات الادبية جريمة بحق الحرية على حد وصفه.وقال خلف (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم ان اغلاق المنتديات الادبية هي جريمة بحق الحرية الشخصية
وهو اجحاف وعودة للقانون الذي صدر في زمن النظام السابق من خلال حملة صدام حسين (الايمانية)، مؤكداً ان هذه المنتديات حاضنات ثقافية لايمكن غلقها. واضاف خلف:نحن نرفض وبشدة الاجراءات التي تتخذ بحق الادباء والفنانين والمثقفين.ووعد خلف بإعادة الحريات، قائلا : :لن نترك شيء الا ونعمله من اجل اعادة حريات الناس، واصفاً اجراءات الغلق بـ(تكميم الافواه). وتساءل خلف : هل يشمل الحضر كل المنتديات حتى التي تدعمها الجهات السياسية. وقد رفض اتحاد ادباء وكتاب العراق الاثنين الماضي اقتحام مبناه في بغداد واغلاق النادي الاجتماعي التابع له وطالب الحكومة العراقية بالتدخل والسماح بفتحه من جديد. وقال الاتحاد في بيان ان قوة مسلحة من الشرطة والأمن السياحي وعمليات بغداد قامت باقتحام مبناه بساحة الاندلس في بغداد وطالبت امينه العام الشاعر الفريد سمعان بتوقيع محضر اغلاق النادي الاجتماعي للأدباء بشكل نهائي اسوة بالاندية الليلية والملاهي والبارات. وقال الناطق الإعلامي لاتحاد أدباء العراق الشاعر إبراهيم الخياط ان اتحاد الأدباء يعتبر قرارغلق ناديه الاجتماعي غير حكيم ومؤشر خطير على محاصرة الحريات المدنية، ويطالب رئيس الوزراء نوري المالكي ووزير الداخلية جواد البولاني بالتدخل والسماح بفتحه لان رئيس الوزراء هو المسؤول التنفيذي عن أمور جميع العراقيين. وتنوعهم لا يحتمل فرض لون واحد على قوسهم القزحي. واوضح ان القرار يستند الى اخر سابق سيء لمجلس قيادة الثورة المنحل رقم 82 لسنة 1994 في حين ان صدام وهو يعلن ويمارس حملته الايمانية المزعومة آنذاك ويطلق على نفسه لقب عبد الله المؤمن لم يتجرأ أن يغلق نادي الاتحاد، فاستثناه. واشار الى انه من المؤسف أن لا يحظى الاتحاد بدعم من قبل السلطتين التشريعية والتنفيذية "فمع عدم تخصيص ميزانية سنوية له ومع استمرار الحجر المجحف على امواله المنقولة وغير المنقولة يأتي هذا القرار للقضاء على آخر مورد مالي من ايجاره يساعده في اداء رسالته الثقافية. واشار الى ان الاتحاد يلتزم وفي المناسبات الدينية لاسيما المهمة (رمضان، محرم) باغلاق ناديه دون انتظار امر من أية جهة وذلك شعورا منه بمسؤوليته واحترامه للتقاليد الشعبية. وقد شهدت بغداد امس حركة احتجاج ضد تقييد الحريات العامة، إذ تظاهر ناشطون سياسيون ومثقفون وفي منظمات المجتمع المدني ضد تقييد الحريات العامة في شارع المتنبي. من جهته رد محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق الذي ينتمي الى حزب الدعوة الاسلامية بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي على اصوات الاحتجاج ضد الاجراءات التي اتخذتها ادارة محافظته الاسبوع الجاري ضد الاندية الثقافية والاجتماعية والترفيهية، وقال ان الادارة ليست مسؤولة عن اغلاق الاندية الثقافية والاجتماعية والمهنية والترفيهية، موضحا ان أجهزة تنفيذية من وزارتي الداخلية والدفاع هي التي قامت بالاغلاق. واضاف: "ان المحافظة كانت تلقت خطابا من الامانة العامة لمجلس الوزراء في التاسع عشر من الشهر الماضي بغلق الاندية ومحال الخمور التي لا تحمل اجازات رسمية او تحمل اجازات غير نافذة. واشار المحافظ الى انه تم مخاطبة المحافظة من قبل هيئة السياحة ومجلس النواب، بالاضافة الى مناشدات عدة من المواطنين طالبوا المحافظة بضرورة التصدي وغلق محال الخمور والملاهي الليلية غير المجازة بعد ان انتشرت بين المحلات السكنية وتعرض صوراً تخدش الحياء ولم تراع في ذلك الاداب والذوق العام. واوضح ان مراعاة الموازين وتطبيق القوانين امر نص عليه الدستور العراقي في مادته الثانية (الفقرة الثانية) بضرورة الحفاظ على الهوية الاسلامية لغالبية الشعب العراقي. وقال ان المحافظة غير مسؤولة عن تجديد اجازات الاندية والمحال المنتهية صلاحيتها. /انتهى/(6.ر.م).



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: