من نحن   |   اتصل بنا   |  
أمن
حجم الخط :
عدد القراءات:
22566
11-12-2019 12:09 AM

اغتيال ناشط مدني اثناء عودته من التحرير ضمن منطقة الشعب




بغداد/الاخبارية"
افاد مصدر محلي، الاربعاء، باغتيال ناشطا مدنيا خلال عودته الى منزله في منطقة الشعب ببغداد قادما من ساحة التحرير.
وقال المصدر لـ"الاخبارية" ان "مسلحين مجهولين قاموا باطلاق النار على ناشط مدني قبل وصوله الى منزله في منطقة الشعب قادما من ساحة التحرير وسط بغداد".
واضاف ان "الناشط توفي في الحال وان قوات الامن وصلت الى موقع الحادث ونقلت الشهيد الى دائرة الطب العدلي وفتحت تحقيقا في الحادث".
وتتصاعد وتيرة الحملات الترهيبية التي تستهدف الناشطين المشاركين في الاحتجاجات الشعبية في العراق، حيث ارتفعت وتيرة أعمال الترويع مرة أخرى، كإحدى الوسائل التي تنتهجها "عناصر مجهولة" بحسب الصفة التي تطلقها عليها السلطات، بهدف القضاء على الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهرين.
ورُصدت في اغتيال الناشط فاهم الطائي في كربلاء مؤشرات عدة إلى أن القوى المسيطرة على السلطة عازمة على استخدام كل الوسائل لإنهاء الاحتجاجات، وفق مراقبين.
وشهدت الأيام الماضية، محاولات اغتيال أخرى لناشطين في كربلاء وميسان، فضلاً عن اختطاف إحدى الناشطات في محافظة البصرة، في موجة تصعيد جديدة بهدف قمع الاحتجاجات.
ونجا الناشط الآخر في كربلاء إيهاب جواد الوزني من محاولة اغتيال بعدما استهدفه مسلحون بالرصاص، بعد اغتيال الطائي.
وفي ميسان، حاول مسلحون اغتيال الناشط باسم الزبيدي بواسطة دراجة نارية، ما أدى إلى إصابته بجروح.
البصرة أيضاً نالت حصتها من عمليات ترهيب الناشطين، حيث تم اختطاف ناشطة تدعى هدى أثناء عودتها من ساحة الاعتصام في منطقة القرنة.
ويرى ناشطون أن الغاية من التهديدات وعمليات الاغتيال هي كتم الأصوات المطالبة بالإصلاح، مشيرين إلى أن الجهات الأمنية وحتى القضائية عاجزة عن تقديم الحماية اللازمة للناشطين والمدونين والصحافيين.



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: