من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
11300
26-11-2019 09:00 AM

تحطيم أبرز أدوات الدعاية الإلكترونية لداعش




بغداد/ الإخبارية

نجحت الهجمات الإلكترونية التي جرت من خلال عمل مشترك بين مكتب الادعاء العام البلجيكي في بروكسل، ومكتب الشرطة الأوروبية (يوروبول)، في لاهاي الهولندية، في تحطيم واحدة من أبرز أدوات الدعاية الإلكترونية لتنظيم داعش، وهي وكالة «أعماق» للأنباء.

ووقعت الهجمات نهاية الأسبوع الماضي، وحسبما ذكر إريك فاندير سيبت المتحدث باسم مكتب الادعاء العام البلجيكي، فقد استغرق الهجوم الإلكتروني يومين، وكان ناجحاً، حيث جرى تعطيل كثير من الحسابات الإلكترونية. وكان الادعاء العام البلجيكي قد نفذ هجوماً مماثلاً العام الماضي، ولكن عادت وكالة «أعماق» ومواقع أخرى للعمل من جديد بعد فترة زمنية قصيرة نسبياً.

وذكر مكتب الادعاء البلجيكي: "لقد نجحنا هذه المرة بعد تحسين الأداء في الهجوم الإلكتروني، في تعطيل كثير من الحسابات الإلكترونية، والحصول على كثير من المواقع غير متصلة بالإنترنت (أوف لاين)، وسوف يستغرق الأمر وقتاً طويلاً، وأيضاً كثيراً من الأموال والموارد في محاولة لعودة هذه المواقع والحسابات للنشاط مرة أخرى".

وسيتم الإعلان في وقت لاحق عن مزيد من التفاصيل حول الهجوم الإلكتروني الأخير على موقع "أعماق".

وأوضحت الشرطة الفيدرالية البلجيكية أنها تعاونت مع خبراء "يوروبول" لتنظيم هجوم إلكتروني، أدى إلى تعطيل أهم آلة دعائية لـداعش ووضعها خارج إطار الضرر. ووصفت الشرطة، العملية، التي تمت بين يومي الخميس والجمعة الماضيين بـ"المعقدة"، فنحن نعمل منذ عام تقريباً على تنظيم هذا الهجوم الإلكتروني، وقد واجه الخبراء عقبات غير متوقعة"، حسب مصدر مطلع.

من جهتها، تحدثت النيابة العامة الفيدرالية في بلجيكا عن عملية ناجحة، حيث تم إغلاق آلاف الحسابات المرتبطة بـ«أعماق». وأوضحت النيابة أن تنظيم «داعش» يحاول دون جدوى إعادة إطلاق "أعماق".

وفي نيسان من العام الماضي، أعلنت الشرطة الأوروبية (يوروبول) أن هجوماً دولياً «غير مسبوق» نفذته قوات شرطة أوروبية وأميركية وكندية أتاح شل الوكالات الدعائية لتنظيم داعش على الإنترنت.

وقال وقتها، روب وينرايت رئيس يوروبول، الوكالة الأوروبية المتخصصة في مكافحة الجريمة، في بيان: "بهذه العملية غير المسبوقة سددنا ضربة كبيرة لقدرة تنظيم (داعش)، على نشر الدعاية عبر الإنترنت ودفع الشباب في أوروبا إلى التطرف".

وجرت العملية على مدى يومين بالتعاون بين الشرطة الأميركية وشرطة الاتحاد الأوروبي واستهدفت بصورة خاصة وكالة اعماق التابعة للتنظيم التي يستخدمها لإعلان تبني اعتداءات والدعوة إلى تنفيذ هجمات. وكانت هذه المرحلة الأخيرة من حملة بدأت عام 2015.

وتابع البيان أنه "عبر عملية التعطيل هذه التي استهدفت منصات إعلامية كبرى تابعة لتنظيم (داعش) على غرار (أعماق) وإذاعة البيان وأخبار نشرت (على تطبيق تلغرام...) تم اختراق قدرة تنظيم (داعش) على بث ونشر المواد الإرهابية". وتم تنسيق عملية "التعطيل المتزامنة ومتعددة الجنسيات" عبر مقر "يوروبول" في لاهاي وبدعم من "يوروجاست"، وهي الوكالة التابعة للاتحاد الأوروبي للتعاون القضائي في الملفات الجنائية.

وقادت النيابة العامة الاتحادية في بلجيكا العملية، بينما صادرت الشرطة الوطنية في كل من هولندا وكندا والولايات المتحدة خوادم، كما تمت مصادرة مواد رقمية في كل من بلغاريا وفرنسا ورومانيا. وأفادت "يوروبول" بأن شرطيين بلجيكيين وبلغاريين وكنديين وفرنسيين وهولنديين ورومانيين وبريطانيين وأميركيين أسهموا في هذا «المجهود المنسق الرامي إلى منع تنظيم (داعش) من نشر دعايته الإرهابية لوقت غير محدد". وأوضحت النيابة العامة البلجيكية في البيان، أن «الهدف هو زعزعة الجهاز الدعائي التابع لتنظيم (داعش) بشكل قوي، والتعرف على المشرفين على هذه الخوادم والقبض عليهم، من خلال مصادرة الخوادم المستخدمة، لبث دعاية تنظيم داعش وإغلاقها".

كما شاركت وحدة مكافحة الإرهاب البريطانية في العملية وتعرفت على "مراكز كبرى لتسجيل أسماء أساء تنظيم (داعش) استخدامها". وكانت أجهزة الاستخبارات الإلكترونية البريطانية أعلنت في مطلع نيسان 2018 تسديد ضربة قوية لقدرات وسائل دعاية تنظيم دعش على نشر مواد على الإنترنت.

وقال مصدر مطلع إن الشرطة عدّت هذا الهجوم الإلكتروني معقداً، لأنها عملت منذ عام تقريباً على تنظيم هذا الهجوم الإلكتروني ولما واجهه الخبراء من عقبات غير متوقعة. من جهتها، أعلنت النيابة العامة الفيدرالية في بلجيكا، نجاح هذه العملية التي أسفرت عن إغلاق آلاف الحسابات المرتبطة بـ«أعماق»، مشيرة إلى أن تنظيم داعش يحاول دون جدوى إعادة إطلاق خدمات الوكالة. وكانت الشرطة البلجيكية ويوروبول، قد حاولا عام 2018 شن هجوم إلكتروني على أعماق لتعطيلها، الأمر الذي لم يُكلل بالنجاح في ذلك الحين.

وذكرت وكالة بلجا للأنباء أمس أن ممثلي الادعاء العام في بلجيكا عطلوا العديد من خوادم الإنترنت التي يستخدمها تنظيم داعش، وأغلقوا عدداً كبيراً من الحسابات والمواقع الإلكترونية التي تديرها ذراعه الإخبارية في عملية قادتها وكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول).

ونقلت بلجا عن إريك فان دير سيبت المتحدث باسم الادعاء العام قوله: «تمكننا من غلق عدد كبير من الحسابات وسلسلة مواقع إلكترونية. وقالت يوروبول في بيان إنها عملت مع تسع من أكبر منصات الإنترنت للتصدي لعمليات الدعاية لتنظيم داعش، منها غوغل وتويتر وإنستغرام وتليغرام.

وذكرت يوروبول على موقعها الإلكتروني أنها فحصت فيديوهات دعائية وإصدارات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعم الإرهاب والتطرف العنيف على مدى يومين خلال الأسبوع الماضي.

وأضافت أن "تليغرام كان منصة الخدمة الإلكترونية التي وجدت بها معظم المواد المخالفة للقوانين. وقالت: "نتيجة لذلك، تم حذف قطاع كبير من اللاعبين الأساسيين داخل شبكة تنظيم (داعش) على تليغرام من على المنصة". وأشادت يوروبول بالمساعدة التي قدمتها تليغرام، وقالت إن الشركة تساعدها في اجتثاث... المحتوى الشرير.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: