من نحن   |   اتصل بنا   |  
أمن
حجم الخط :
عدد القراءات:
12878
10-11-2019 09:56 AM

العفو الدولية تطالب القوات الأمنية بإيقاف حمام الدم وقمع المتظاهرين




بغداد/ الإخبارية

اكدت منظمة العفو الدولية بعد إجراء مقابلات مع عدة شهود عيان عبر الهاتف، ان السلطات العراقية يجب أن تكبح جماح قوات الأمن على الفور بعد مقتل ستة محتجين على الأقل في وسط بغداد اليوم وسط عملية للشرطة لإزالة المظاهرات من عدة جسور وشوارع بالقرب من ميدان التحرير.

وأصيب العشرات من المحتجين في العاصمة، بينما ذكرت وسائل الإعلام أن ما يصل إلى 12 متظاهراً قُتلوا في البصرة في الأيام الأخيرة.

لقد شهدت بغداد والبصرة أيام دموية أكثر من القوة المفرطة قوبلت بالمتظاهرين.

وقالت هبة مريف، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إنه "يتعين على السلطات العراقية أن تأمر فوراً بوضع حد لهذا الاستخدام غير القانوني بلا هوادة للقوة المميتة".

هناك الآن ما لا يقل عن 264 حالة وفاة للمتظاهرين في جميع أنحاء البلاد منذ ما يزيد قليلاً عن شهر. لا يتحول هذا إلى حمام دم -فكل وعود الحكومة بالإصلاحات أو التحقيقات تكتنفها أجوف بينما تواصل قوات الأمن إطلاق النار وقتل المتظاهرين.

وأضافت "على الحكومة العراقية واجب حماية حق شعبها في الحياة، وكذلك جمع وجهات نظرهم والتعبير عنها، يجب أن يتوقف حمام الدم هذا الآن، ويجب تقديم المسؤولين عنه إلى العدالة ".

وقال شهود عيان الذين شاهدوا عملية الشرطة في بغداد منظمة العفو الدولية، إن "أربعة متظاهرين قد لقوا مصرعهم بالرصاص بالذخيرة الحية وتوفي اثنان آخران متأثرين بجراحهما نتيجة الغاز المسيل للدموع. القنابل اليدوية ضرب رؤوسهم. أظهر شريط فيديو يزعم أنه من مكان الحادث قنبلة غاز مسيل للدموع وضعت في جمجمة رجل وهو يرقد في حي خلف مركبة".

وقد وثقت منظمة العفو الدولية تسع حالات أخرى على الأقل من الغازات المسيلة للدموع والقنابل الدخانية التي قتلت المتظاهرين في بغداد منذ 25 تشرين الاول، ودعت إلى الوقف الفوري لاستخدامها في السيطرة على الحشود لأنها قاتلة للغاية.

وقال أحد المسعفين لمنظمة العفو الدولية إنه "شاهد قوات الأمن تتهم شارع الرشيد ويقذف الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين"، مبيناً ان "الخيام التي يستخدمها المسعفون اشتعلت فيها النيران، مما أدى إلى تدمير معدات طبية قيمتها آلاف الدولارات".

وصف مسعف آخر التدمير المماثل للمعدات الطبية عندما تحركت قوات الأمن على المتظاهرين على جسر السنك. وقال إن قوات الأمن اقتحمت الخيمة حيث كان يعالج المتظاهرون المصابين ثم ألقوا قنابل الغاز المسيل للدموع على الأرض داخل الخيمة، التي اشتعلت فيها النيران. اضطر المسعفون إلى الفرار وحمل الجرحى وترك المعدات الطبية وراءهم. كما دمر الهجوم طائرة التوك توك التي كانت تستخدم لنقل المتظاهرين المصابين إلى سيارات الإسعاف -والتي تم تحديدها بوضوح لهذا الغرض.

وتمت استعادة الوصول إلى الإنترنت لفترة وجيزة لعدة ساعات يوم السبت، ولكن وفقًا لمنظمة Netblocks غير الحكومية وتقارير متعددة من الناشطين على الأرض، تم إغلاقها مرة أخرى في أنحاء كثيرة من العراق في حوالي الساعة 17:15 بالتوقيت المحلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

علي الجوراني مصالح أميركية وايرانية تقاطعت ببقاء عبد المهدي

هنام حوار بين الكتل وتفهم على ضرورة استمرار حكومة عبد المهدي

نطالب بجدول زمني للإصلاحات

لسنا مؤيدين لبقاء عبد المهدي وحكومته في الفترة المقبلة

 




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: