من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
8463
05-11-2019 11:11 AM

مبعوث أمريكي: إيران تنتهك استقلال العراق وتسعى للسيطرة عليه منذ سنوات




بغداد / الاخبارية

قال المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، برايان هوك، الاثنين، إن إيران تنتهك استقلال العراق وتسعى منذ سنوات للسيطرة على هذا البلد، فيما اعتبر في الوقت ذاته أن الحكومة الإيرانية لم توقف عملية احتجاز الرهائن، جاء ذلك خلال مقابلة مع قناة الحرة الأمريكية.

وأشار هوك إلى خطة وزارة الخارجية الأمريكية للاحتفال بالذكرى الأربعين لاحتلال السفارة الأمريكية في طهران من قبل الطلاب المتشددين في إيران عام 1979، قائلاً: "أراد وزير الخارجية (مايك بومبيو) لقاء مع عدد من الدبلوماسيين الذين احتجزوا كرهائن في إيران".

وبين هوك أن الغرض من هذا الاجتماع هو التأكيد على أن إيران لم توقف أخذ الرهائن، لافتًا إلى أن ”العلاقات بين البلدين غير موجودة، وبدأت القضية بالخطيئة الأولى، وهي أخذ الدبلوماسيين الأمريكيين كرهائن، وكانت بمثابة ظل ثقيل على العلاقات بين البلدين منذ ذلك الحين“.

وقال إن "عددًا من المواطنين الأمريكيين موجودون حاليًا في سجن إيفين شمال العاصمة طهران، وإنهم أبرياء وتم القبض عليهم بشكل غير عادل، وتتفق الأمم المتحدة معنا في هذا الشأن، ويجب على إيران إطلاق سراحهم دون تأخير".

وردًا على سؤال عما إذا كانت إيران قد تغيرت في 40 سنة الماضية، قال هوك: "إن إيران لم تتوقف بالتأكيد عن أخذ الرهائن كأداة للسياسة الخارجية ولم تتوقف عن اتخاذ هذه التدابير"، مبينًا: "إيران تعتقل مواطنين أمريكيين ومزدوجي الجنسية، من الخطأ أن يستخدم أي نظام الأبرياء لأغراض سياسية".

وفي جزء آخر من المقابلة، قال برايان هوك ردًا على سؤال حول دور إيران المحتمل في الاحتجاجات العراقية، بعدما ذكرت وكالة رويترز أن قائد قوة القدس قاسم سليماني كان في العراق يقدم تعليمات حول قمع المظاهرات: "أن إيران تسعى إلى انتهاك استقلال العراق لسنوات، ما تسعى إيران إليه هو السيطرة على العراق".

وأضاف أن "الولايات المتحدة تريد عراقًا مستقرًا وحرًاً وديمقراطيًا"، مضيفًا: "في كل مكان توجد إيران، سيكون هناك فساد".

 




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: