من نحن   |   اتصل بنا   |  
رياضة
حجم الخط :
عدد القراءات:
13845
04-11-2019 09:54 AM

وزير الشباب والرياضة: الدخول لملعب البصرة سيتم عبر التذاكر الالكترونية




بغداد/ الإخبارية

اكد وزير الشباب والرياضة، احمد رياض، أن الدخول الى ملعب البصرة الدولي سيتم عن طريق التذاكر الالكترونية.

وقال الوزير عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، إن "مدينة البصرة الرياضية جاهزة لمباراتي ايران والبحرين التي ستستضيف التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، علما أن ملعب البصرة الدولي 65 الف متفرج سيستقبل مباراتي الجولتين الخامسة والسادسة بين العراق وايران، والعراق مع البحرين يومي الـ14 والـ19 من تشرين الثاني الحالي".

وأضاف "نحن نتابع ونطلع على تفاصيل العمل من اجل اظهار العراق بأفضل صورة وهو يستقبل تصفيات كأس العالم، وأن ملعب البصرة جاهز من جميع المتطلبات الخاصة بالجمهور والمنتخب العراقي والضيوف، وهناك تنسيق عالي بين وزارة الشباب والرياضة والحكومة المحلية في البصرة لإنجاح متطلبات اقامة التصفيات وفق معايير الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)".

وبين ان "العمل متواصل في المدينة الرياضية من اجل تأمين وتوفير الخدمات فضلا عن الجانب الامني مع حكومة البصرة، وإن ادارة المدينة الرياضية في البصرة تعمل على انجاز الاحتياجات التي تطلبها من الوزارة حتى نكمل اعمالنا بأسرع وقت في الملعب الرئيسي ومرافقه وملاعب التدريب الثانوية وقبل وصول الوفد الايراني الى محافظة البصرة".

وواضح ان "البوابات الالكترونية في الملعب مفعلة، وسيكون دخول الجماهير عن طريق البطاقات الالكترونية في تجربة تعد الثانية بعد تطبيقها لاول مرة في مباراة العراق وهونك كونك، ولاحظنا التفاعل الكبير من الجماهير لاسناد منتخبنا الذي يتصدر المجموعة الاسيوية الثالثة".

واتم أن "نجاح التنظيم في مباراة هونغ كونغ، يعود الى التعاون الكبير بين الوزارة الحكومة المحلية والجهات الامنية والجماهير، والكل يعمل من اجل اسم العراق لذلك نظمنا المباراة بالشكل الذي يليق بكرة القدم العراقية، وان مباراة هونغ كونغ في الجولة الثالثة التي اقيمت في الـ10 من شهر تشرين الاول الماضي، كانت رسالة واضحة من قبل الجمهور والتنظيم بأن العراق امن ومستقر ولديه بنى تحتية مميزة ومهيأ في اي وقت لاستقبال الاحداث الرياضية".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: